بَابُ وَقْتُ الجُمُعَةِ إِذَا زَالَتِ الشَّمْسُ

ضبط

وَكَذَلِكَ يُرْوَى عَنْ عُمَرَ ، وَعَلِيٍّ ، وَالنُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، وَعَمْرِو بْنِ حُرَيْثٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 406)

حديث رقم : 903

ضبط

أَنَّهُ سَأَلَ عَمْرَةَ عَنِ الغُسْلِ يَوْمَ الجُمُعَةِ ، فَقَالَتْ : قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : كَانَ النَّاسُ مَهَنَةَ مَهَنَةَ أَنْفُسِهِمْ خدم أنفسهم. أَنْفُسِهِمْ مَهَنَةَ أَنْفُسِهِمْ خدم أنفسهم. ، وَكَانُوا إِذَا رَاحُوا إِلَى الجُمُعَةِ ، رَاحُوا فِي هَيْئَتِهِمْ هَيْئَتِهِمْ على حالتهم من التعرق وغيره. فَقِيلَ فَقِيلَ لَهُمْ الظاهر - الذي يدل عليه الحديث السابق - أن القائل هو النبي صلى الله عليه وسلم لَهُمْ فَقِيلَ لَهُمْ الظاهر - الذي يدل عليه الحديث السابق - أن القائل هو النبي صلى الله عليه وسلم : "‎لَوِ اغْتَسَلْتُمْ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 406)

حديث رقم : 904

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) كَانَ يُصَلِّي الجُمُعَةَ حِينَ تَمِيلُ تَمِيلُ إلى جهة الغرب وتزول عن وسط السماء وهو وقت صلاة الظهر.
'مالت الشمس : زالت عن كبد السماء'
الشَّمْسُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 407)

حديث رقم : 905

ضبط

كُنَّا نُبَكِّرُ نُبَكِّرُ نبادر إلى صلاتها أول الوقت. بِالْجُمُعَةِ وَنَقِيلُ وَنَقِيلُ ننام من القيلولة وهي النوم وقت الظهيرة.
'القيلولة : الاستراحة نصف النهار وإن لم يكن معها نوم'
بَعْدَ الجُمُعَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 407)