بَابُ الطُّمَأْنِينَةِ الطُّمَأْنِينَةِ (الاطمأنينة) في نسخة (الطمأنينة) قال العيني وهي الأصح والموجود في اللغة. وقال في المصباح اطمأن القلب سكن ولم يقلق والاسم الطمأنينة حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ

ضبط

وَقَالَ أَبُو حُمَيْدٍ : رَفَعَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، وَاسْتَوَى جَالِسًا حَتَّى يَعُودَ كُلُّ فَقَارٍ مَكَانَهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 366)

حديث رقم : 800

ضبط

كَانَ أَنَسٌ يَنْعَتُ يَنْعَتُ يصف. لَنَا صَلاَةَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَكَانَ يُصَلِّي وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ ، قَامَ قَامَ أطال القيام. حَتَّى نَقُولَ : قَدْ نَسِيَ نَسِيَ الصلاة أو السجودالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 366)

حديث رقم : 801

ضبط

كَانَ رُكُوعُ النَّبِيِّ (ﷺ) وَسُجُودُهُ ، وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ وَبَيْنَ السَّجْدَتَيْنِ قَرِيبًا مِنَ السَّوَاءِ السَّوَاءِ 'السواء : الاعتدال'المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 367)

حديث رقم : 802

ضبط

كَانَ مَالِكُ بْنُ الحُوَيْرِثِ يُرِينَا كَيْفَ كَانَ صَلاَةُ النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَذَاكَ فِي غَيْرِ وَقْتِ صَلاَةٍ ، فَقَامَ فَأَمْكَنَ فَأَمْكَنَ القِيَامَ مكنه أي أتى به كاملا. القِيَامَ فَأَمْكَنَ القِيَامَ مكنه أي أتى به كاملا. ، ثُمَّ رَكَعَ فَأَمْكَنَ الرُّكُوعَ ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَأَنْصَبَ فَأَنْصَبَ انتصب وعادت أعضاؤه من الانحناء إلى القيام.
'أنصب : قام واقفا'
هُنَيَّةً هُنَيَّةً 'الهنية : القليل من الزمان ' ، قَالَ : فَصَلَّى بِنَا صَلاَةَ شَيْخِنَا هَذَا أَبِي بُرَيْدٍ ، وَكَانَ أَبُو بُرَيْدٍ : إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السَّجْدَةِ الآخِرَةِ اسْتَوَى قَاعِدًا ، ثُمَّ نَهَضَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 367)