بَابٌ : هَلْ يَجُوزُ لِلْحَاكِمِ أَنْ يَبْعَثَ رَجُلًا وَحْدَهُ لِلنَّظَرِ فِي الأُمُورِ

شرح حديث رقم 7193

setting

وَزَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الجُهَنِيِّ ، قَالاَ : جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، اقْضِ بَيْنَنَا بِكِتَابِ اللَّهِ ، فَقَامَ خَصْمُهُ فَقَالَ : صَدَقَ ، فَاقْضِ بَيْنَنَا بِاللَّهِ ، فَقَالَ فَقَالَ الأَعْرَابِيُّ الظاهر أن هذا سهو من أحد الرواة أو النساخ لأن الذي كان عسيفا هو ولد خصمه والأعرابي هو المزني بزوجته الأَعْرَابِيُّ فَقَالَ الأَعْرَابِيُّ الظاهر أن هذا سهو من أحد الرواة أو النساخ لأن الذي كان عسيفا هو ولد خصمه والأعرابي هو المزني بزوجته : إِنَّ ابْنِي كَانَ عَسِيفًا عَسِيفًا 'العسيف : الأجير المستهان به' عَلَى هَذَا ، فَزَنَى بِامْرَأَتِهِ ، فَقَالُوا لِي : عَلَى ابْنِكَ الرَّجْمُ الرَّجْمُ 'الرجم : قتل الزاني رميا بالحجارة' ، فَفَدَيْتُ ابْنِي مِنْهُ بِمِائَةٍ مِنَ الغَنَمِ وَوَلِيدَةٍ ، ثُمَّ سَأَلْتُ أَهْلَ العِلْمِ ، فَقَالُوا : إِنَّمَا عَلَى ابْنِكَ جَلْدُ مِائَةٍ ، وَتَغْرِيبُ وَتَغْرِيبُ 'التغريب : النفي والإبعاد إلى بلاد غريبة' عَامٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : لَأَقْضِيَنَّ بَيْنَكُمَا بِكِتَابِ اللَّهِ ، أَمَّا الوَلِيدَةُ الوَلِيدَةُ 'الوليدة : البنت الصغيرة أو الأمة المملوكة' وَالغَنَمُ فَرَدٌّ عَلَيْكَ ، وَعَلَى ابْنِكَ جَلْدُ مِائَةٍ ، وَتَغْرِيبُ وَتَغْرِيبُ 'التغريب : النفي والإبعاد إلى بلاد غريبة' عَامٍ ، وَأَمَّا أَنْتَ يَا أُنَيْسُ لِرَجُلٍ فَاغْدُ فَاغْدُ 'الغُدُو : السير أول النهار' عَلَى امْرَأَةِ هَذَا فَارْجُمْهَا فَارْجُمْهَا 'الرجم : قتل الزاني رميا بالحجارة' ، فَغَدَا عَلَيْهَا أُنَيْسٌ فَرَجَمَهَا فَرَجَمَهَا 'الرجم : قتل الزاني رميا بالحجارة'المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 3166)