بَابُ الْمَرْأَةِ تَطْرَحُ عَنِ المُصَلِّي ، شَيْئًا مِنَ الْأَذَى

حديث رقم : 520

ضبط

بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) قَائِمٌ يُصَلِّي عِنْدَ الْكَعْبَةِ وَجَمْعُ قُرَيْشٍ فِي مَجَالِسِهِمْ ، إِذْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ : أَلاَ تَنْظُرُونَ إِلَى هَذَا الْمُرَائِي الْمُرَائِي الذي يتعبد أمام الناس دون الخلوة ليرى مأخوذ من الرياء.
'المرائي : يُرَائي الناس بقوله وعمله، لا يكون وعْظُه وكلامه حقيقة'
أَيُّكُمْ يَقُومُ إِلَى جَزُورِ جَزُورِ 'الجَزُور : البَعِير ذكرا كان أو أنثى، إلا أنَّ اللَّفْظة مُؤنثة، تقول الجَزُورُ، وَإن أردْت ذكَرا، والجمْع جُزُرٌ وجَزَائر' آلِ فُلاَنٍ ، فَيَعْمِدُ إِلَى فَرْثِهَا فَرْثِهَا ما في الكرش من الأقذار. وَدَمِهَا وَسَلاَهَا وَسَلاَهَا 'السَّلا : الجلد الرَّقيق الذي يَخْرُج فيه الوَلدُ من بطن أمه مَلْفوفا فيه' ، فَيَجِيءُ بِهِ ، ثُمَّ يُمْهِلُهُ يُمْهِلُهُ يتركه ويؤخره. حَتَّى إِذَا سَجَدَ وَضَعَهُ بَيْنَ كَتِفَيْهِ ، فَانْبَعَثَ أَشْقَاهُمْ ، فَلَمَّا سَجَدَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَضَعَهُ بَيْنَ كَتِفَيْهِ ؟ وَثَبَتَ النَّبِيُّ (ﷺ) سَاجِدًا ، فَضَحِكُوا حَتَّى مَالَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ مِنَ الضَّحِكِ ، فَانْطَلَقَ مُنْطَلِقٌ إِلَى فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلاَمُ - وَهِيَ جُوَيْرِيَةٌ جُوَيْرِيَةٌ 'الجويرية : البنت الصغيرة' - ، فَأَقْبَلَتْ تَسْعَى تَسْعَى تهرول. وَثَبَتَ النَّبِيُّ (ﷺ) سَاجِدًا حَتَّى أَلْقَتْهُ عَنْهُ ، وَأَقْبَلَتْ عَلَيْهِمْ تَسُبُّهُمْ تَسُبُّهُمْ تشتمهم ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) الصَّلاَةَ ، قَالَ : "‎اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ ، اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ ، اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ" ، ثُمَّ سَمَّى : "‎اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِعَمْرِو بْنِ هِشَامٍ ، وَعُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ ، وَشَيْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ ، وَالوَلِيدِ بْنِ عُتْبَةَ ، وَأُمَيَّةَ بْنِ خَلَفٍ ، وَعُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ وَعُمَارَةَ بْنِ الْوَلِيدِ" ، قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : فَوَاللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُهُمْ صَرْعَى صَرْعَى 'صرعى : قتلى' يَوْمَ بَدْرٍ ، ثُمَّ سُحِبُوا إِلَى الْقَلِيبِ الْقَلِيبِ 'القَلِيب : البِئر التي لم تُطْو' ، قَلِيبِ قَلِيبِ 'القَلِيب : البِئر التي لم تُطْو' بَدْرٍ ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎وَأُتْبِعَ أَصْحَابُ الْقَلِيبِ الْقَلِيبِ 'القَلِيب : البِئر التي لم تُطْو' لَعْنَةً"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 251)