بابُ الظِّهَارِ

شرح حديث الباب

setting

وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ تُجَادِلُكَ تختصم إليك وتحاورك وهي امرأة أنصارية قيل أسمها خولة بنت ثعلبة وقيل غير ذلك وزوجها أوس بن] الصامت رضي الله عنهما فِي فِي زَوْجِهَا في شأن زوجها الذي ظاهر منها أي قال لها أنت علي كظهر أمي وكان هذا القول قبل الإسلام طلاقا وهذا أول ظهار يقع في الإسلام فنزلت الآيات تبطل ما كان وتقرر أنه ليس بطلاق وأن فيه كفارة كما سيأتي زَوْجِهَا فِي زَوْجِهَا في شأن زوجها الذي ظاهر منها أي قال لها أنت علي كظهر أمي وكان هذا القول قبل الإسلام طلاقا وهذا أول ظهار يقع في الإسلام فنزلت الآيات تبطل ما كان وتقرر أنه ليس بطلاق وأن فيه كفارة كما سيأتي }[المجادلة : 1] - إِلَى إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودوا لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل أن يتماسا فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ذلك لتؤمنوا بالله ورسوله وتلك حدود الله وللكافرين عذاب أليم } (تشتكي إلى الله) تشكو إليه مصابها في فراق زوجها حيث أخبرها رس ول الله صلى الله عليه وسلم أنها قد طلقت منه وحرمت عليه وراجعته في ذلك مرارا وهو يقول لها حرمت عليه (تحاوركما) تراجعكما في الكلام (ما هن أمهاتهم) ليس الزوجات بأمهات للأزواج حتى تثبت لهن حرمتهن ولا تثبت حرمة الأم إلا للتي ولدت (منكرا) باطلا لا تعرف صحته (زورا) كذبا مفترى (يعودون لما قالوا) يصيرون ويرجعون إلى تحليل ما حرموه بقولهم وذلك بإمساك هذه الزوجة أو العزم على معاشرتها بالوطء (فتحرير رقبة) عتق عبد أو أمة (يتماسا) وهو كناية عن الجماع (حدود الله) أحكام الشريعة التي لا يجوز تجاوزها قَوْلِهِ إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودوا لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل أن يتماسا فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ذلك لتؤمنوا بالله ورسوله وتلك حدود الله وللكافرين عذاب أليم } (تشتكي إلى الله) تشكو إليه مصابها في فراق زوجها حيث أخبرها رس ول الله صلى الله عليه وسلم أنها قد طلقت منه وحرمت عليه وراجعته في ذلك مرارا وهو يقول لها حرمت عليه (تحاوركما) تراجعكما في الكلام (ما هن أمهاتهم) ليس الزوجات بأمهات للأزواج حتى تثبت لهن حرمتهن ولا تثبت حرمة الأم إلا للتي ولدت (منكرا) باطلا لا تعرف صحته (زورا) كذبا مفترى (يعودون لما قالوا) يصيرون ويرجعون إلى تحليل ما حرموه بقولهم وذلك بإمساك هذه الزوجة أو العزم على معاشرتها بالوطء (فتحرير رقبة) عتق عبد أو أمة (يتماسا) وهو كناية عن الجماع (حدود الله) أحكام الشريعة التي لا يجوز تجاوزها - { فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا }[المجادلة : 4] وَقَالَ لِي إِسْمَاعِيلُ : حَدَّثَنِي مَالِكٌ ، أَنَّهُ سَأَلَ ابْنَ شِهَابٍ ، عَنْ ظِهَارِ الْعَبْدِ ، فَقَالَ : نَحْوَ ظِهَارِ الْحُرِّ قَالَ مَالِكٌ : وَصِيَامُ الْعَبْدِ شَهْرَانِ وَقَالَ الْحَسَنُ بْنُ الْحُرِّ : ظِهَارُ الْحُرِّ وَالْعَبْدِ ، مِنَ الْحُرَّةِ وَالأَمَةِ ، سَوَاءٌ وَقَالَ عِكْرِمَةُ : إِنْ ظَاهَرَ مِنْ أَمَتِهِ فَلَيْسَ بِشَيءٍ إِنَّمَا الظِّهَارُ مِنَ مِنَ النِّسَاءِ أي الزوجات الحرائر النِّسَاءِ مِنَ النِّسَاءِ أي الزوجات الحرائر وَفِي الْعَرَبِيَّةِ : لِمَا لِمَا قَالُوا بمعنى في قَالُوا لِمَا قَالُوا بمعنى في : أَي فِيمَا أَي فِيمَا أي اللام في قَالُوا ، وَفِي بَعْضِ مَا قَالُوا ، وَهَذَا وَهَذَا أَوْلَى أي تفسير يعودون لما قالوا ينقضون ما قالوا أولى مما قيل إن المراد بالعود تكرار لفظ الظهار ولو كان المعنى العود إلى الظهار لكان الله تعالى دالا على المنكر وقول الزور الذي هو الظهار كما في الآية وحاشاه سبحانه وتعالى أَوْلَى وَهَذَا أَوْلَى أي تفسير يعودون لما قالوا ينقضون ما قالوا أولى مما قيل إن المراد بالعود تكرار لفظ الظهار ولو كان المعنى العود إلى الظهار لكان الله تعالى دالا على المنكر وقول الزور الذي هو الظهار كما في الآية وحاشاه سبحانه وتعالى ، لأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَدُلَّ عَلَى الْمُنْكَرِ وَقَوْلِ الزُّورِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2403)