باب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ يُؤْلُونَ يحلفون أن لا يجامعوا نسائهم مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ تَرَبُّصُ انتظار من حين الحلف أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ، فَإِنْ فَاءُوا فَاءُوا رجعوا إلى مجامعة زوجاتهم فَإِن اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ، وَإِن عَزَمُوا الطلاَقَ فَإِن اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } فَإِنْ فَاءُوا : رَجَعُوا

شرح حديث رقم 5289

setting

أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، يَقُولُ : آلَى آلَى 'الإيلاء : القسم والحلف مطلقا وقد يراد به القسم على عدم القرب من الزوجة ، وله شروط خاصة عند الفقهاء وقد يراد به المدة التي لا يقرب فيها الرجل المرأة' رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) مِنْ نِسَائِهِ ، وَكَانَتْ انْفَكَّتْ رِجْلُهُ ، فَأَقَامَ فِي مَشْرُبَةٍ مَشْرُبَةٍ 'المشربة : الحجرة المرتفعة' لَهُ تِسْعًا وَعِشْرِينَ ثُمَّ نَزَلَ ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، آلَيْتَ آلَيْتَ 'الإيلاء : القسم والحلف مطلقا وقد يراد به القسم على عدم القرب من الزوجة ، وله شروط خاصة عند الفقهاء وقد يراد به المدة التي لا يقرب فيها الرجل المرأة' شَهْرًا ؟ فَقَالَ : الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2401)

شرح حديث رقم 5290

setting

أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ الله عنهما ، كَانَ يَقُولُ فِي الإِيلاَءِ الَّذِي سَمَّى اللَّهُ : لاَ لاَ يَحِلُّ لا يجوز يَحِلُّ لاَ يَحِلُّ لا يجوز لأَحَدٍ بَعْدَ الأَجَلِ الأَجَلِ وهو الأربعة أشهر إِلاَّ أَنْ يُمْسِكَ بِالْمَعْرُوفِ ، أَوْ يَعْزِمَ يَعْزِمَ بِالطَّلاَقِ يصمم على الفرقة ويطلق بِالطَّلاَقِ يَعْزِمَ بِالطَّلاَقِ يصمم على الفرقة ويطلق كَمَا أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وقَالَ لِي إِسْمَاعِيلُ : حَدَّثَنِي مَالِكٌ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، إِذَا مَضَتْ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ : يُوقَفُ يُوقَفُ يوقفه القاضي فإما أن يرجع وإما أن يطلق حَتَّى يُطَلِّقَ ، وَلاَ يَقَعُ عَلَيْهِ الطَّلاَقُ حَتَّى يُطَلِّقَ وَيُذْكَرُ ذَلِكَ عَنْ : عُثْمَانَ ، وَعَلِيٍّ ، وَأَبِي الدَّرْدَاءِ ، وَعَائِشَةَ ، وَاثْنَيْ عَشَرَ رَجُلًا ، مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2402)