بَابُ { إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الحُجُرَاتِ مِنْ وَرَاءِ الحُجُرَاتِ من خارج غرفة صلى الله عليه وسلم نادوه يا محمد أخرج إلينا أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ لاَ يَعْقِلُونَ لديهم سفه ونقص في عقولهم }[الحجرات : 4]

شرح حديث رقم 4847

setting

أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ أَخْبَرَهُمْ : أَنَّهُ قَدِمَ رَكْبٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ عَلَى النَّبِيِّ (ﷺ) فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : أَمِّرِ القَعْقَاعَ بْنَ مَعْبَدٍ ، وَقَالَ عُمَرُ : بَلْ أَمِّرِ الأَقْرَعَ بْنَ حَابِسٍ ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : مَا أَرَدْتَ إِلَى ، أَوْ إِلَّا خِلاَفِي ، فَقَالَ عُمَرُ : مَا أَرَدْتُ خِلاَفَكَ ، فَتَمَارَيَا فَتَمَارَيَا تجادلا وتخاصما
'المراء : المجادلة على مذهب الشك والريبة، والمناظرة والتنازع'
حَتَّى ارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمَا ، فَنَزَلَ فِي ذَلِكَ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ }[الحجرات : 1] حَتَّى انْقَضَتْ انْقَضَتْ الآيَةُ الظاهر من طرق الحديث أنها نزلت والتي بعدها للسبب المذكور في الحديث الآيَةُ انْقَضَتْ الآيَةُ الظاهر من طرق الحديث أنها نزلت والتي بعدها للسبب المذكور في الحديثالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2175)