بَابُ { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ عَلَى حَرْفٍ على شك وتردد ولا يدخل في الدين على ثبات وتمكن والحرف الطرف والجانب من كل شيء }[الحج : 11] : شَكٍّ ، { فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ خَيْرٌ ] صحة وسلامة في جسمه وماله اطْمَأَنَّ بِهِ اطْمَأَنَّ بِهِ رضي به وأقام عليه ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ فِتْنَةٌ محنة وبلاء في جسمه أو ماله انْقَلَبَ انْقَلَبَ ارتد عَلَى وَجْهِهِ عَلَى وَجْهِهِ طريقته التي كان عليها من الكفر والضلال خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ }[الحج : 11] إِلَى قَوْلِهِ إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { ذلك هو الخسران المبين يدعو من دون الله مالا يضره ومالا ينفعه } (المبين) الظاهر (يدعو) يعبد (مالا يضره) إن لم يعبده (ومالا ينفعه) إن عبده : { ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ }[إبراهيم : 18] ، { أَتْرَفْنَاهُمْ }[المؤمنون : 33] : وَسَّعْنَاهُمْ

شرح حديث رقم 4742

ضبط

{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ }[الحج : 11] قَالَ : كَانَ الرَّجُلُ الرَّجُلُ أي رجل يَقْدَمُ المَدِينَةَ ، فَإِنْ وَلَدَتِ امْرَأَتُهُ غُلاَمًا غُلاَمًا ولدا ذكرا ، وَ نُتِجَتْ نُتِجَتْ ولدت خَيْلُهُ ، قَالَ : هَذَا دِينٌ صَالِحٌ ، وَإِنْ لَمْ تَلِدِ امْرَأَتُهُ وَلَمْ تُنْتَجْ خَيْلُهُ ، قَالَ : هَذَا دِينُ سُوءٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2099)