بَابُ { وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ أَسْرِ سر بهم في الليل بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا اجعل لهم طريقا بضربك البحر بعصاك فِي البَحْرِ البَحْرِ بحر القلزم وهو البحر] الأحمر يَبَسًا يَبَسًا يابسا ليس فيه ماء ولا طين لاَ تَخَافُ دَرَكًا دَرَكًا إدراكا من فرعون وقومه وَلاَ تَخْشَى وَلاَ تَخْشَى غرقا من البحر أمامك ، فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ فَغَشِيَهُمْ أصابهم وغطاهم مِنَ اليَمِّ مَا غَشِيَهُمْ وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَى وَمَا هَدَى ما هداهم سبيل الرشاد كما ادعى بقوله كما حكاه القرآن { وما أهديكم إلا سبيل الرشاد }[غافر : 29] }[طه : 78] اليَمُّ البَحْرُ

شرح حديث رقم 4737

ضبط

لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) المَدِينَةَ وَاليَهُودُ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، فَسَأَلَهُمْ ، فَقَالُوا : هَذَا اليَوْمُ الَّذِي ظَهَرَ ظَهَرَ 'ظهر : غلب وانتصر' فِيهِ مُوسَى عَلَى فِرْعَوْنَ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْهُمْ فَصُومُوهُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2095)