بَابُ قَوْلِهِ : { قُلْ : هُوَ القَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ }[الأنعام : 65] الآيَةَ

شرح حديث الباب

ضبط

{ يَلْبِسَكُمْ }[الأنعام : 65] : يَخْلِطَكُمْ مِنْ الِالْتِبَاسِ ، { يَلْبِسُوا }[الأنعام : 82] : يَخْلِطُوا ، { شِيَعًا }[الأنعام : 65] : فِرَقًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2015)

شرح حديث رقم 4628

ضبط

لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : { قُلْ هُوَ القَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ مِنْ فَوْقِكُمْ كالحجارة التي أرسلت على قوم لوط والماء المنهمر الذي أنزل على قوم نوح فأغرقهم وغير ذلك. فَوْقِكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ كالحجارة التي أرسلت على قوم لوط والماء المنهمر الذي أنزل على قوم نوح فأغرقهم وغير ذلك. }[الأنعام : 65] ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎ أَعُوذُ أَعُوذُ بِوَجْهِكَ أستجير بك وألتجئ إليك. بِوَجْهِكَ أَعُوذُ بِوَجْهِكَ أستجير بك وألتجئ إليك. " ، قَالَ : { أَوْ مِنْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ كالخسف بقارون وإغراق آل فرعون. تَحْتِ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ كالخسف بقارون وإغراق آل فرعون. أَرْجُلِكُمْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ كالخسف بقارون وإغراق آل فرعون. }[الأنعام : 65] ، قَالَ : "‎أَعُوذُ بِوَجْهِكَ" { أَوْ يَلْبِسَكُمْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا يجعلكم فرقا متخالفين. شِيَعًا يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا يجعلكم فرقا متخالفين. وَيُذِيقَ وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ يسلط بعضكم على بعض بالعذاب والقتل وغيره والبأس القوة والشدة ويطلق على الحرب والعذاب [الأنعام 65]. بَعْضَكُمْ وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ يسلط بعضكم على بعض بالعذاب والقتل وغيره والبأس القوة والشدة ويطلق على الحرب والعذاب [الأنعام 65]. بَأْسَ وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ يسلط بعضكم على بعض بالعذاب والقتل وغيره والبأس القوة والشدة ويطلق على الحرب والعذاب [الأنعام 65]. بَعْضٍ وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ يسلط بعضكم على بعض بالعذاب والقتل وغيره والبأس القوة والشدة ويطلق على الحرب والعذاب [الأنعام 65]. }[الأنعام : 65] قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎ هَذَا هَذَا أَهْوَنُ أي فتنة الخلق وتسليط بعضكم على بعض أهون من عذاب الله تعالى أَهْوَنُ هَذَا أَهْوَنُ أي فتنة الخلق وتسليط بعضكم على بعض أهون من عذاب الله تعالى - أَوْ هَذَا أَيْسَرُ -"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2015)