بَابُ قَوْلِهِ : { إِنَّمَا الخَمْرُ وَالمَيْسِرُ المَيْسِرُ هو القمار وهو كل شيء يبنى على المقامرة ولا تعرف نتيجته من لعب أو غيره ويدخل فيه ما يسمى الآن باليانصيب. وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ رِجْسٌ نجس ودنس. مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ }[المائدة : 90]

شرح حديث الباب

ضبط

وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : الأَزْلاَمُ : القِدَاحُ القِدَاحُ قطع خشبية كتب عليها افعل لا تفعل وبعضها غير مكتوب عليه. يَقْتَسِمُونَ يَقْتَسِمُونَ بِهَا يطلبون معرفة ما قسم لهم بالضرب بها. بِهَا يَقْتَسِمُونَ بِهَا يطلبون معرفة ما قسم لهم بالضرب بها. فِي الأُمُورِ ، وَ النُّصُبُ النُّصُبُ حجارة ينصبونها يذبحون عليها ويعبدونها. : أَنْصَابٌ يَذْبَحُونَ عَلَيْهَا وَقَالَ غَيْرُهُ : الزَّلَمُ : القِدْحُ القِدْحُ السهم. لاَ رِيشَ لَهُ وَهُوَ وَاحِدُ ، الأَزْلاَمِ وَالِاسْتِقْسَامُ : أَنْ يُجِيلَ يُجِيلَ يدير. القِدَاحَ فَإِنْ فَإِنْ أي فإن طلع القدح الذي عليه إفعل فعل وإن طلع الذي عليه لا تفعل لم يفعل. نَهَتْهُ انْتَهَى وَإِنْ أَمَرَتْهُ فَعَلَ مَا تَأْمُرُهُ بِهِ ، يُجِيلُ : يُدِيرُ ، وَقَدْ أَعْلَمُوا أَعْلَمُوا القِدَاحَ أي جعلوها معلمة لأنواع من الأمور يطلبون بذلك ما قسم لهم. القِدَاحَ أَعْلَمُوا القِدَاحَ أي جعلوها معلمة لأنواع من الأمور يطلبون بذلك ما قسم لهم. أَعْلاَمًا ، بِضُرُوبٍ يَسْتَقْسِمُونَ بِهَا ، وَ فَعَلْتُ فَعَلْتُ مِنْهُ أي من أخبر عن نفسه أنه فعل الاستقسام قال قسمت والقسوم مصدر قسمت مِنْهُ فَعَلْتُ مِنْهُ أي من أخبر عن نفسه أنه فعل الاستقسام قال قسمت والقسوم مصدر قسمت قَسَمْتُ ، وَالقُسُومُ : المَصْدَرُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2008)

شرح حديث رقم 4616

ضبط

نَزَلَ تَحْرِيمُ الخَمْرِ ، وَإِنَّ فِي المَدِينَةِ يَوْمَئِذٍ لَخَمْسَةَ لَخَمْسَةَ أَشْرِبَةٍ هي شراب التمر وشراب العسل وشراب الحنطة وشراب الشعير وشراب الذرة. أَشْرِبَةٍ لَخَمْسَةَ أَشْرِبَةٍ هي شراب التمر وشراب العسل وشراب الحنطة وشراب الشعير وشراب الذرة. مَا مَا فِيهَا شَرَابُ العِنَبِ لم يكن موجودا والمراد بيان تحريم الأشربة على اختلاف مصادرها فِيهَا مَا فِيهَا شَرَابُ العِنَبِ لم يكن موجودا والمراد بيان تحريم الأشربة على اختلاف مصادرها شَرَابُ مَا فِيهَا شَرَابُ العِنَبِ لم يكن موجودا والمراد بيان تحريم الأشربة على اختلاف مصادرها العِنَبِ مَا فِيهَا شَرَابُ العِنَبِ لم يكن موجودا والمراد بيان تحريم الأشربة على اختلاف مصادرهاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2008)

شرح حديث رقم 4617

ضبط

مَا كَانَ لَنَا خَمْرٌ غَيْرُ فَضِيخِكُمْ فَضِيخِكُمْ 'الفضيخ : شَراب يُتَّخَذ من البُسْر المفْضُوخ : أي المَشْدوخ' هَذَا الَّذِي تُسَمُّونَهُ الفَضِيخَ الفَضِيخَ 'الفضيخ : شَراب يُتَّخَذ من البُسْر المفْضُوخ : أي المَشْدوخ' ، فَإِنِّي لَقَائِمٌ أَسْقِي أَبَا طَلْحَةَ ، وَفُلاَنًا وَفُلاَنًا ، إِذْ جَاءَ رَجُلٌ فَقَالَ : وَهَلْ بَلَغَكُمُ الخَبَرُ ؟ فَقَالُوا : وَمَا ذَاكَ ؟ قَالَ : حُرِّمَتِ الخَمْرُ ، قَالُوا : أَهْرِقْ هَذِهِ القِلاَلَ القِلاَلَ جمع قلة وهي الجرة التي يقلها - أي يحملها - القوي من الرجال.
'القلال : جمع القلة وهي الجرة الكبيرة والوعاء'
يَا أَنَسُ ، قَالَ : فَمَا سَأَلُوا عَنْهَا عَنْهَا عن تحريم الخمر. وَلاَ رَاجَعُوهَا رَاجَعُوهَا أي لم يرجعوا إلى شرب الخمر أو لم يرجعوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليتأكدوا منه خبر التحريم والله تعالى أعلم بَعْدَ خَبَرِ الرَّجُلِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2009)

شرح حديث رقم 4618

ضبط

صَبَّحَ صَبَّحَ شربوا في وقت الصباح. أُنَاسٌ غَدَاةَ غَدَاةَ أُحُدٍ صبيحة يوم غزوة أحد
'الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس'
أُحُدٍ غَدَاةَ أُحُدٍ صبيحة يوم غزوة أحد
'الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس'
الخَمْرَ ، فَقُتِلُوا مِنْ يَوْمِهِمْ جَمِيعًا شُهَدَاءَ وَذَلِكَ قَبْلَ تَحْرِيمِهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2009)

شرح حديث رقم 4619

ضبط

سَمِعْتُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى مِنْبَرِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، يَقُولُ : أَمَّا بَعْدُ ، أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ نَزَلَ تَحْرِيمُ الخَمْرِ ، وَهْيَ مِنْ خَمْسَةٍ مِنْ : العِنَبِ وَالتَّمْرِ وَالعَسَلِ وَالحِنْطَةِ وَالشَّعِيرِ ، وَالخَمْرُ مَا خَامَرَ العَقْلَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2009)