بَابُ { وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا }[النساء : 94] السِّلْمُ وَالسَّلَمُ وَالسَّلاَمُ وَاحِدٌ وَاحِدٌ أي من حيث المعنى ووردت فيها قراءات متواترة فقراءة حمزة ونافع وابن عامر وخلف العاشر وأبي جعفر بغير ألف وقراءة غيرهم بثبوتها

شرح حديث رقم 4591

ضبط

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : { وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ أي بإثبات الألف
نطق بالشهادتين أو حياكم بتحية الإسلام.
إِلَيْكُمُ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ أي بإثبات الألف
نطق بالشهادتين أو حياكم بتحية الإسلام.
السَّلاَمَ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ أي بإثبات الألف
نطق بالشهادتين أو حياكم بتحية الإسلام.
لَسْتَ لَسْتَ مُؤْمِنًا أي تقولون لم يؤمن حقيقة إنما نطق بالإسلام تقية [النساء 94 ] مُؤْمِنًا لَسْتَ مُؤْمِنًا أي تقولون لم يؤمن حقيقة إنما نطق بالإسلام تقية [النساء 94 ] }[النساء : 94] قَالَ قَالَ أي عطاء. : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : كَانَ رَجُلٌ فِي غُنَيْمَةٍ لَهُ فَلَحِقَهُ المُسْلِمُونَ ، فَقَالَ : السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ ، فَقَتَلُوهُ وَأَخَذُوا غُنَيْمَتَهُ غُنَيْمَتَهُ تصغير غنم أي قطيع صغير من الغنم. ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ فِي ذَلِكَ إِلَى قَوْلِهِ : { تَبْتَغُونَ عَرَضَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا }[النساء : 94] تِلْكَ الغُنَيْمَةُ قَالَ : قَرَأَ ابْنُ عَبَّاسٍ السَّلاَمَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1993)