بَابُ قَوْلِهِ : { أَيَّامًا أَيَّامًا أي صوما موقتا بعدد معلوم من الأيام. مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ عَلَى سَفَرٍ مسافرا. فَعِدَّةٌ فَعِدَّةٌ فليفطر وليصم بدل ما أفطر من غير رمضان. مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ، وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ يُطِيقُونَهُ لا عذر لهم في الفطر وكان هذا أول الأمر ثم نسخ. وقيل يطيقونه يتكلفونه وفي صومه مشقة عليهم كالشيخ الفاني والمريض مرضا مزمنا لا يبرأ منه فإنهم يفطرون ويفدون وعلى هذا القول لا نسخ في الآية. فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ، فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ ، وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }[البقرة : 184]

شرح حديث الباب

ضبط

وَقَالَ عَطَاءٌ : يُفْطِرُ مِنَ المَرَضِ كُلِّهِ كُلِّهِ أي مطلق المرض. ، كَمَا كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى أي كقوله تعالى { مريضا } بدون قيد. قَالَ كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى أي كقوله تعالى { مريضا } بدون قيد. اللَّهُ كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى أي كقوله تعالى { مريضا } بدون قيد. تَعَالَى كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى أي كقوله تعالى { مريضا } بدون قيد. وَقَالَ الحَسَنُ ، وَإِبْرَاهِيمُ : فِي المُرْضِعِ أَوِ الحَامِلِ ، إِذَا خَافَتَا عَلَى أَنْفُسِهِمَا أَوْ وَلَدِهِمَا تُفْطِرَانِ ثُمَّ تَقْضِيَانِ ، وَأَمَّا الشَّيْخُ الكَبِيرُ إِذَا لَمْ يُطِقِ الصِّيَامَ فَقَدْ أَطْعَمَ أَنَسٌ بَعْدَ مَا كَبِرَ عَامًا أَوْ عَامَيْنِ ، كُلَّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ، خُبْزًا وَلَحْمًا ، وَأَفْطَرَ قِرَاءَةُ قِرَاءَةُ العَامَّةِ أي قراءة عامة القراء { يطيقونه } وقرأ ابن عباس رضي الله عنهما { يطوقونه } كما في الحديث الآتي وقراءة العامة أكثر وأشهر وهي المتواترة العَامَّةِ قِرَاءَةُ العَامَّةِ أي قراءة عامة القراء { يطيقونه } وقرأ ابن عباس رضي الله عنهما { يطوقونه } كما في الحديث الآتي وقراءة العامة أكثر وأشهر وهي المتواترة : { يُطِيقُونَهُ } [البقرة : 184] : وَهْوَ أَكْثَرُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1944)

شرح حديث رقم 4505

ضبط

سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ ، يَقْرَأُ وَعَلَى الَّذِينَ يُطَوَّقُونَهُ فَلاَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : لَيْسَتْ بِمَنْسُوخَةٍ هُوَ الشَّيْخُ الكَبِيرُ ، وَالمَرْأَةُ الكَبِيرَةُ لاَ يَسْتَطِيعَانِ أَنْ يَصُومَا ، فَيُطْعِمَانِ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1945)