بَابُ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِصَاصُ فِي القَتْلَى الحُرُّ بِالحُرِّ }[البقرة : 178] إِلَى قَوْلِهِ { عَذَابٌ أَلِيمٌ }[البقرة : 10] {عُفِيَ}[البقرة : 178] : تُرِكَ

شرح حديث رقم 4498

setting

كَانَ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ القِصَاصُ القِصَاصُ هو في اللغة المساواة والمماثلة وشرعا قتل القاتل عمدا وقطع عضوه إن يقطع وجرحه إن جرح بشروط مبينة في الفقه.
'القصاص : أن يفعل بالجاني مثل فعله من قتل أو قطع أو ضرب أو جرح'
، وَلَمْ تَكُنْ فِيهِمُ الدِّيَةُ الدِّيَةُ 'الدية : مال يعطى لولي المقتول مقابل النفس أو مال يعطى للمصاب مقابل إصابة أو تلف عضو من الجسم' فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِهَذِهِ الأُمَّةِ : { كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِصَاصُ القِصَاصُ هو في اللغة المساواة والمماثلة وشرعا قتل القاتل عمدا وقطع عضوه إن يقطع وجرحه إن جرح بشروط مبينة في الفقه.
'القصاص : أن يفعل بالجاني مثل فعله من قتل أو قطع أو ضرب أو جرح'
فِي القَتْلَى الحُرُّ بِالحُرِّ وَالعَبْدُ بِالعَبْدِ ، وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى ، فَمَنْ عُفِيَ عُفِيَ لَهُ ترك وصفح له عن شيء مما وجب عليه. لَهُ عُفِيَ لَهُ ترك وصفح له عن شيء مما وجب عليه. مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ }[البقرة : 178] فَالعَفْوُ أَنْ يَقْبَلَ الدِّيَةَ فِي العَمْدِ { فَاتِّبَاعٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ يطالب المجني عليه أو أولياؤه الجاني بما ليس فيه شدة ولا تضييق ولا يأخذ زيادة على حقه. بِالْمَعْرُوفِ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ يطالب المجني عليه أو أولياؤه الجاني بما ليس فيه شدة ولا تضييق ولا يأخذ زيادة على حقه. وَأَدَاءٌ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ يؤدي الجاني ما وجب عليه بدون مماطلة. إِلَيْهِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ يؤدي الجاني ما وجب عليه بدون مماطلة. بِإِحْسَانٍ }[البقرة : 178] يَتَّبِعُ بِالْمَعْرُوفِ وَيُؤَدِّي بِإِحْسَانٍ { ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ }[البقرة : 178] مِمَّا كُتِبَ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ { فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ }[البقرة : 178] قَتَلَ بَعْدَ قَبُولِ الدِّيَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1942)

شرح حديث رقم 4499

setting

أَنَّ أَنَسًا ، حَدَّثَهُمْ عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قَالَ : "‎كِتَابُ اللَّهِ القِصَاصُ القِصَاصُ 'القصاص : أن يوقع على الجاني مثل ما جنى : النفس بالنفس والجرح بالجرح'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1942)

شرح حديث رقم 4500

setting

أَنَّ الرُّبَيِّعَ عَمَّتَهُ كَسَرَتْ ثَنِيَّةَ ثَنِيَّةَ 'الثنية : السنة الثانية في مقدم الفم يمينا أو شمالا' جَارِيَةٍ جَارِيَةٍ 'جارية : المراد : أنثى' ، فَطَلَبُوا إِلَيْهَا العَفْوَ فَأَبَوْا ، فَعَرَضُوا الأَرْشَ الأَرْشَ 'الأرش : هو العوض الذي يأخذه المشتري من البائع إذا اطلع على عيب في المبيع وأُُروشُ الجنايات والجراحات من ذلك، وقد يراد به المقابل المادي نظير عمل معين' فَأَبَوْا ، فَأَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) وَأَبَوْا ، إِلَّا القِصَاصَ القِصَاصَ 'القصاص : أن يوقع على الجاني مثل ما جنى : النفس بالنفس والجرح بالجرح' فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) بِالقِصَاصِ بِالقِصَاصِ 'القصاص : أن يوقع على الجاني مثل ما جنى : النفس بالنفس والجرح بالجرح' ، فَقَالَ أَنَسُ بْنُ النَّضْرِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُكْسَرُ ثَنِيَّةُ الرُّبَيِّعِ ؟ لاَ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالحَقِّ لاَ تُكْسَرُ ثَنِيَّتُهَا ثَنِيَّتُهَا 'الثنية : السنة الثانية في مقدم الفم يمينا أو شمالا' ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎يَا أَنَسُ ، كِتَابُ اللَّهِ القِصَاصُ" ، فَرَضِيَ القَوْمُ فَعَفَوْا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎إِنَّ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ مَنْ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ لَأَبَرَّهُ 'أبر الله قَسَمَه : صدقه وأجابه وأمضاه'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1942)