بَابُ قَوْلِهِ تَعَالَى : { فَلاَ تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا فَلاَ تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا شركاء تعبدونهم معه بل اعبدوه وحده وأخلصوا له الربوبية. وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أنه تعالى منزه عن الأنداد والأشباه وأنه سبحانه لا خالق ولا رازق غيره فلا يستحق أحد أن يعبد سواه }[البقرة : 22]

شرح حديث رقم 4477

ضبط

سَأَلْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) : أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ أَعْظَمُ أكثر إثما وعقابا. عِنْدَ اللَّهِ ؟ قَالَ : "‎أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا نِدًّا شريكا والند المثل والنظير. وَهُوَ خَلَقَكَ" ، قُلْتُ : إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ ، قُلْتُ : ثُمَّ أَيُّ ؟ قَالَ : "‎وَأَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَافُ أَنْ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ أن يأكل معك وهو عنوان شدة البخل المتنافي مع الإيمان إلى جانب الإخلال باعتقاد أن الله تعالى هو الرزاق مع فظاعة قتل النفس بغير حق وكلها آثام تستحق العقاب الشديد. يَطْعَمَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ أن يأكل معك وهو عنوان شدة البخل المتنافي مع الإيمان إلى جانب الإخلال باعتقاد أن الله تعالى هو الرزاق مع فظاعة قتل النفس بغير حق وكلها آثام تستحق العقاب الشديد. مَعَكَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ أن يأكل معك وهو عنوان شدة البخل المتنافي مع الإيمان إلى جانب الإخلال باعتقاد أن الله تعالى هو الرزاق مع فظاعة قتل النفس بغير حق وكلها آثام تستحق العقاب الشديد. " قُلْتُ : ثُمَّ أَيُّ ؟ قَالَ : "‎أَنْ تُزَانِيَ تُزَانِيَ تزني فيها برضاها وهذا يدل على أنه سلك معها مسالك الخداع حتى أغراها به وأفسد على زوجها فراشه واستقراره. حَلِيلَةَ حَلِيلَةَ زوجة سميت بذلك لأنها تحل له
'الحليلة : الزوجة'
جَارِكَ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1928)