بَابٌ : أَيْنَ رَكَزَ النَّبِيُّ (ﷺ) الرَّايَةَ يَوْمَ الفَتْحِ ؟

شرح حديث رقم 4280

ضبط

عَنْ أَبِيهِ أَبِيهِ عروة بن الزبير رحمه الله تعالى. ، قَالَ : لَمَّا سَارَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَامَ الفَتْحِ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ قُرَيْشًا ، خَرَجَ أَبُو سُفْيَانَ بْنُ حَرْبٍ ، وَحَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ ، وَبُدَيْلُ بْنُ وَرْقَاءَ ، يَلْتَمِسُونَ الخَبَرَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَأَقْبَلُوا يَسِيرُونَ حَتَّى أَتَوْا مَرَّ مَرَّ الظَّهْرَانِ موضع قرب مكة. الظَّهْرَانِ مَرَّ الظَّهْرَانِ موضع قرب مكة. ، فَإِذَا هُمْ بِنِيرَانٍ كَأَنَّهَا نِيرَانُ نِيرَانُ عَرَفَةَ التي كانوا يوقدونها فيها وكانت عادتهم أن يكثروا منها. عَرَفَةَ نِيرَانُ عَرَفَةَ التي كانوا يوقدونها فيها وكانت عادتهم أن يكثروا منها. ، فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ : مَا هَذِهِ ، لَكَأَنَّهَا نِيرَانُ نِيرَانُ عَرَفَةَ التي كانوا يوقدونها فيها وكانت عادتهم أن يكثروا منها. عَرَفَةَ نِيرَانُ عَرَفَةَ التي كانوا يوقدونها فيها وكانت عادتهم أن يكثروا منها. ؟ فَقَالَ بُدَيْلُ بْنُ وَرْقَاءَ : نِيرَانُ بَنِي عَمْرٍو ، فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ : عَمْرٌو أَقَلُّ مِنْ ذَلِكَ ، فَرَآهُمْ نَاسٌ مِنْ حَرَسِ حَرَسِ المكلفون الحراسة والحفظ. رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) فَأَدْرَكُوهُمْ فَأَخَذُوهُمْ ، فَأَتَوْا بِهِمْ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) فَأَسْلَمَ أَبُو سُفْيَانَ ، فَلَمَّا سَارَ قَالَ لِلْعَبَّاسِ : احْبِسْ احْبِسْ أوقفه. أَبَا سُفْيَانَ عِنْدَ حَطْمِ حَطْمِ الخَيْلِ أي أنفه البارز منه حيث يضيق الطريق فيرى الجيش كله ويكثر في عينه فينبعث في قلبه الشعور بقوتهم وشأنهم فيكف عن عداوة المسلمين والتفكير في حربهم ويتمكن الإسلام في قلبه. وفي نسخة (خطم الخيل) أي ازدحامها.
'الحَطْم : الازدحام'
الخَيْلِ حَطْمِ الخَيْلِ أي أنفه البارز منه حيث يضيق الطريق فيرى الجيش كله ويكثر في عينه فينبعث في قلبه الشعور بقوتهم وشأنهم فيكف عن عداوة المسلمين والتفكير في حربهم ويتمكن الإسلام في قلبه. وفي نسخة (خطم الخيل) أي ازدحامها.
'الحَطْم : الازدحام'
، حَتَّى يَنْظُرَ إِلَى المُسْلِمِينَ فَحَبَسَهُ العَبَّاسُ ، فَجَعَلَتِ القَبَائِلُ تَمُرُّ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، تَمُرُّ كَتِيبَةً كَتِيبَةً القطعة المجتمعة من الجيش. كَتِيبَةً كَتِيبَةً القطعة المجتمعة من الجيش. عَلَى أَبِي سُفْيَانَ ، فَمَرَّتْ كَتِيبَةٌ ، قَالَ : يَا عَبَّاسُ مَنْ هَذِهِ ؟ قَالَ : هَذِهِ غِفَارُ ، قَالَ : مَا لِي وَلِغِفَارَ ، ثُمَّ مَرَّتْ جُهَيْنَةُ ، قَالَ مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ مَرَّتْ سَعْدُ بْنُ هُذَيْمٍ فَقَالَ مِثْلَ ذَلِكَ ، وَمَرَّتْ سُلَيْمُ ، فَقَالَ مِثْلَ ذَلِكَ ، حَتَّى أَقْبَلَتْ كَتِيبَةٌ لَمْ يَرَ مِثْلَهَا ، قَالَ : مَنْ هَذِهِ ؟ قَالَ : هَؤُلاَءِ الأَنْصَارُ ، عَلَيْهِمْ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ مَعَهُ الرَّايَةُ ، فَقَالَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ : يَا أَبَا سُفْيَانَ ، اليَوْمَ يَوْمُ المَلْحَمَةِ المَلْحَمَةِ يوم القتل وقيل يوم حرب لا يوجد فيه مخلص.
'الملحمة : الحرب وموضع القتال والوقعة العظيمة القتل'
، اليَوْمَ تُسْتَحَلُّ تُسْتَحَلُّ الكَعْبَةُ يصبح القتال فيها حلالا. الكَعْبَةُ تُسْتَحَلُّ الكَعْبَةُ يصبح القتال فيها حلالا. ، فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ : يَا عَبَّاسُ حَبَّذَا حَبَّذَا يقال حبذا الأمر هو حبيب ومفضل وأصلها حب وذا فجعلتا كلمة واحدة.
'حبذا : أسلوب مدح , بمعنى : أحب هذا الشيء'
يَوْمُ يَوْمُ الذِّمَارِ يوم الغضب للمحارم والأهل. أو يلزمك فيه حفظي من أن ينالني مكروه.
'الذمار : يوم الدفاع عن العرض والمال'
الذِّمَارِ يَوْمُ الذِّمَارِ يوم الغضب للمحارم والأهل. أو يلزمك فيه حفظي من أن ينالني مكروه.
'الذمار : يوم الدفاع عن العرض والمال'
، ثُمَّ جَاءَتْ كَتِيبَةٌ ، وَهِيَ أَقَلُّ الكَتَائِبِ ، فِيهِمْ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَأَصْحَابُهُ ، وَرَايَةُ النَّبِيِّ (ﷺ) مَعَ الزُّبَيْرِ بْنِ العَوَّامِ ، فَلَمَّا مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) بِأَبِي سُفْيَانَ قَالَ : أَلَمْ تَعْلَمْ مَا قَالَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ ؟ قَالَ : "‎مَا قَالَ ؟" قَالَ : كَذَا وَكَذَا ، فَقَالَ : "‎ كَذَبَ كَذَبَ أخطأ الصواب. سَعْدٌ ، وَلَكِنْ هَذَا يَوْمٌ يُعَظِّمُ اللَّهُ فِيهِ الكَعْبَةَ ، وَيَوْمٌ تُكْسَى فِيهِ الكَعْبَةُ" ، قَالَ : وَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) أَنْ تُرْكَزَ رَايَتُهُ بِالحَجُونِ بِالحَجُونِ موضع قريب من مقبرة مكة. قَالَ عُرْوَةُ ، وَأَخْبَرَنِي نَافِعُ بْنُ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ العَبَّاسَ ، يَقُولُ لِلزُّبَيْرِ بْنِ العَوَّامِ : يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ هَا هُنَا أَمَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) أَنْ تَرْكُزَ الرَّايَةَ ، قَالَ : وَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمَئِذٍ خَالِدَ بْنَ الوَلِيدِ أَنْ يَدْخُلَ مِنْ أَعْلَى مَكَّةَ مِنْ كَدَاءٍ كَدَاءٍ أعلى مكة. ، وَدَخَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) مِنْ كُدَا كُدَا أسفل مكة ، فَقُتِلَ مِنْ خَيْلِ خَالِدِ بْنِ الوَلِيدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ رَجُلاَنِ : حُبَيْشُ بْنُ الأَشْعَرِ ، وَكُرْزُ بْنُ جابِرٍ الفِهْرِيُّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1854)

شرح حديث رقم 4281

ضبط

سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مُغَفَّلٍ ، يَقُولُ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ عَلَى نَاقَتِهِ ، وَهُوَ يَقْرَأُ سُورَةَ الفَتْحِ يُرَجِّعُ يُرَجِّعُ من الترجيع وهو ترديد القارئ الحرف من الحلق. وَقَالَ وَقَالَ القائل هو معاوية بن قرة رحمه الله تعالى رواي الحديث. : لَوْلاَ أَنْ يَجْتَمِعَ النَّاسُ حَوْلِي لَرَجَّعْتُ كَمَا كَمَا رَجَّعَ أي عبد الله بن مغفل رضي الله عنه رَجَّعَ كَمَا رَجَّعَ أي عبد الله بن مغفل رضي الله عنهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1855)

شرح حديث رقم 4282

ضبط

عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ ، أَنَّهُ قَالَ زَمَنَ الفَتْحِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيْنَ تَنْزِلُ غَدًا ؟ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎وَهَلْ تَرَكَ لَنَا عَقِيلٌ مِنْ مَنْزِلٍ" ، ثُمَّ قَالَ : "‎لاَ يَرِثُ المُؤْمِنُ الكَافِرَ ، وَلاَ يَرِثُ الكَافِرُ المُؤْمِنَ" ، قِيلَ لِلزُّهْرِيِّ : وَمَنْ وَرِثَ أَبَا طَالِبٍ ؟ قَالَ : وَرِثَهُ عَقِيلٌ وَطَالِبٌ ، قَالَ مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ : أَيْنَ تَنْزِلُ غَدًا فِي حَجَّتِهِ ؟ وَلَمْ يَقُلْ يُونُسُ : حَجَّتِهِ وَلاَ زَمَنَ الفَتْحِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1855)

شرح حديث رقم 4284

ضبط

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎مَنْزِلُنَا - إِنْ شَاءَ اللَّهُ ، إِذَا فَتَحَ اللَّهُ - الخَيْفُ حَيْثُ تَقَاسَمُوا عَلَى الكُفْرِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1856)

شرح حديث رقم 4285

ضبط

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) حِينَ أَرَادَ حُنَيْنًا : "‎مَنْزِلُنَا غَدًا إِنْ شَاءَ اللَّهُ ، بِخَيْفِ بَنِي كِنَانَةَ ، حَيْثُ تَقَاسَمُوا عَلَى الكُفْرِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1856)

شرح حديث رقم 4286

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) دَخَلَ مَكَّةَ يَوْمَ الفَتْحِ وَعَلَى رَأْسِهِ المِغْفَرُ ، فَلَمَّا نَزَعَهُ جَاءَ رَجُلٌ فَقَالَ : ابْنُ خَطَلٍ مُتَعَلِّقٌ بِأَسْتَارِ الكَعْبَةِ ، فَقَالَ : "‎اقْتُلْهُ" ، قَالَ مَالِكٌ : وَلَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ (ﷺ) فِيمَا نُرَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ يَوْمَئِذٍ مُحْرِمًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1856)

شرح حديث رقم 4287

ضبط

دَخَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) مَكَّةَ يَوْمَ الفَتْحِ ، وَحَوْلَ البَيْتِ سِتُّونَ وَثَلاَثُ مِائَةِ نُصُبٍ فَجَعَلَ يَطْعُنُهَا بِعُودٍ فِي يَدِهِ ، وَيَقُولُ : "‎جَاءَ الحَقُّ وَزَهَقَ البَاطِلُ ، جَاءَ الحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ يُبْدِئُ يخلق أحدا ابتداء. البَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ يُعِيدُ يبعثه ويرجعهه إذا مات. [سبأ : 49] ومعنى الآية ذهب الباطل وتلاشى ولم تبق منه بقية تبدئ شيئا أو تعيده"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1856)

شرح حديث رقم 4288

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) لَمَّا قَدِمَ مَكَّةَ ، أَبَى أَنْ يَدْخُلَ البَيْتَ وَفِيهِ الآلِهَةُ ، فَأَمَرَ بِهَا فَأُخْرِجَتْ ، فَأُخْرِجَ صُورَةُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ فِي أَيْدِيهِمَا مِنَ الأَزْلاَمِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ، لَقَدْ عَلِمُوا : مَا اسْتَقْسَمَا بِهَا قَطُّ" ، ثُمَّ دَخَلَ البَيْتَ ، فَكَبَّرَ فِي نَوَاحِي البَيْتِ ، وَخَرَجَ وَلَمْ يُصَلِّ فِيهِ تَابَعَهُ مَعْمَرٌ ، عَنْ أَيُّوبَ ، وَقَالَ : وُهَيْبٌ ، حَدَّثَنَا أَيُّوبُ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1857)