بَابُ { إِذْ هَمَّتْ هَمَّتْ من هم بالأمر إذا عزم على القيام به ولم يفعله. طَائِفَتَانِ طَائِفَتَانِ جماعتان هما بنو سلمة من الخزرج وبنو حارثة من الأوس. مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلاَ أَنْ تَفْشَلاَ تجبنا وتضعفا عن القتال. وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَلِيُّهُمَا ناصرهما وحافظهما ومتولي أمرهما بالتوفيق وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ المُؤْمِنُونَ } [آل عمران: 122]

شرح حديث رقم 4051

ضبط

نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فِينَا : { إِذْ هَمَّتْ هَمَّتْ من هم بالأمر إذا عزم على القيام به ولم يفعله. طَائِفَتَانِ طَائِفَتَانِ جماعتان هما بنو سلمة من الخزرج وبنو حارثة من الأوس. مِنْكُمْ أَنْ أَنْ تَفْشَلاَ تجبنا وتضعفا عن القتال. تَفْشَلاَ أَنْ تَفْشَلاَ تجبنا وتضعفا عن القتال. }[آل عمران : 122] بَنِي سَلِمَةَ ، وَبَنِي حَارِثَةَ ، وَ مَا مَا أُحِبُّ أي نزولها محبب إلي لما ذكر فيها من ولاية الله تعالى. أُحِبُّ مَا أُحِبُّ أي نزولها محبب إلي لما ذكر فيها من ولاية الله تعالى. أَنَّهَا لَمْ تَنْزِلْ ، وَاللَّهُ يَقُولُ : { وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَلِيُّهُمَا ناصرهما وحافظهما ومتولي أمرهما بالتوفيق }[آل عمران : 122]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1772)

شرح حديث رقم 4052

ضبط

قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) "‎هَلْ نَكَحْتَ يَا جَابِرُ ؟" قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ : "‎مَاذَا أَبِكْرًا أَمْ ثَيِّبًا ثَيِّبًا 'الثيّب : مَن ليس ببكر ، ويقع علي الذكر والأنثى ، رَجُل ثُيّب وامرأة ثيب ، وقد يُطْلق على المرأة البالغة وإن كانت بكْرا ، مجَازا واتّساعا' ؟" قُلْتُ : لاَ بَلْ ثَيِّبًا ثَيِّبًا 'الثيّب : مَن ليس ببكر ، ويقع علي الذكر والأنثى ، رَجُل ثُيّب وامرأة ثيب ، وقد يُطْلق على المرأة البالغة وإن كانت بكْرا ، مجَازا واتّساعا' ، قَالَ "‎فَهَلَّا جَارِيَةً جَارِيَةً بكرا صغيرة.
'جارية : المراد : أنثى'
تُلاَعِبُكَ"
، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبِي قُتِلَ يَوْمَ أُحُدٍ ، وَتَرَكَ تِسْعَ بَنَاتٍ ، كُنَّ لِي تِسْعَ أَخَوَاتٍ ، فَكَرِهْتُ أَنْ أَجْمَعَ إِلَيْهِنَّ جَارِيَةً جَارِيَةً بكرا صغيرة.
'جارية : المراد : أنثى'
خَرْقَاءَ خَرْقَاءَ حمقاء جاهلة
'الخرقاء : الحَمْقَاء الجاهلة'
مِثْلَهُنَّ ، وَلَكِنِ امْرَأَةً تَمْشُطُهُنَّ وَتَقُومُ عَلَيْهِنَّ ، قَالَ : "‎أَصَبْتَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1772)

شرح حديث رقم 4053

ضبط

حَدَّثَنِي جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنَّ أَبَاهُ ، اسْتُشْهِدَ يَوْمَ أُحُدٍ وَتَرَكَ عَلَيْهِ دَيْنًا ، وَتَرَكَ سِتَّ بَنَاتٍ ، فَلَمَّا حَضَرَ جِزَازُ النَّخْلِ قَالَ : أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) فَقُلْتُ : قَدْ عَلِمْتَ أَنَّ وَالِدِي قَدِ اسْتُشْهِدَ يَوْمَ أُحُدٍ وَتَرَكَ دَيْنًا كَثِيرًا ، وَإِنِّي أُحِبُّ أَنْ يَرَاكَ الغُرَمَاءُ ، فَقَالَ : "‎اذْهَبْ فَبَيْدِرْ فَبَيْدِرْ 'بَيْدَرَ الطَّعامَ : كَوَّمَهُ' كُلَّ تَمْرٍ عَلَى نَاحِيَةٍ" ، فَفَعَلْتُ ثُمَّ دَعَوْتُهُ ، فَلَمَّا نَظَرُوا إِلَيْهِ كَأَنَّهُمْ أُغْرُوا بِي تِلْكَ السَّاعَةَ ، فَلَمَّا رَأَى مَا يَصْنَعُونَ أَطَافَ حَوْلَ أَعْظَمِهَا بَيْدَرًا بَيْدَرًا 'بَيْدَرَ الطَّعامَ : كَوَّمَهُ' ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ، ثُمَّ جَلَسَ عَلَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ : "‎ادْعُ لِي أَصْحَابَكَ" ، فَمَا زَالَ يَكِيلُ لَهُمْ حَتَّى أَدَّى اللَّهُ عَنْ وَالِدِي أَمَانَتَهُ ، وَأَنَا أَرْضَى أَنْ يُؤَدِّيَ اللَّهُ أَمَانَةَ وَالِدِي ، وَلاَ أَرْجِعَ إِلَى أَخَوَاتِي بِتَمْرَةٍ ، فَسَلَّمَ اللَّهُ البَيَادِرَ البَيَادِرَ 'بَيْدَرَ الطَّعامَ : كَوَّمَهُ' كُلَّهَا ، وَحَتَّى إِنِّي أَنْظُرُ إِلَى البَيْدَرِ البَيْدَرِ 'بَيْدَرَ الطَّعامَ : كَوَّمَهُ' الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ النَّبِيُّ (ﷺ) كَأَنَّهَا لَمْ تَنْقُصْ تَمْرَةً وَاحِدَةًالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1772)

شرح حديث رقم 4054

ضبط

رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمَ أُحُدٍ ، وَمَعَهُ رَجُلاَنِ رَجُلاَنِ يعني جبريل وميكائيل عليهما السلام كما هو عند مسلم يُقَاتِلاَنِ عَنْهُ ، عَلَيْهِمَا ثِيَابٌ بِيضٌ ، كَأَشَدِّ القِتَالِ مَا رَأَيْتُهُمَا قَبْلُ وَلاَ بَعْدُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1773)

شرح حديث رقم 4055

ضبط

نَثَلَ نَثَلَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) كِنَانَتَهُ استخرج لي ما فيها من سهام لأرمي بها المشركين
'نثل : استخرج'
'الكنانة : جعبة صغيرة من جلد تحمل فيها السهام'
لِي نَثَلَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) كِنَانَتَهُ استخرج لي ما فيها من سهام لأرمي بها المشركين
'نثل : استخرج'
'الكنانة : جعبة صغيرة من جلد تحمل فيها السهام'
النَّبِيُّ نَثَلَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) كِنَانَتَهُ استخرج لي ما فيها من سهام لأرمي بها المشركين
'نثل : استخرج'
'الكنانة : جعبة صغيرة من جلد تحمل فيها السهام'
(ﷺ) نَثَلَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) كِنَانَتَهُ استخرج لي ما فيها من سهام لأرمي بها المشركين
'نثل : استخرج'
'الكنانة : جعبة صغيرة من جلد تحمل فيها السهام'
كِنَانَتَهُ نَثَلَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) كِنَانَتَهُ استخرج لي ما فيها من سهام لأرمي بها المشركين
'نثل : استخرج'
'الكنانة : جعبة صغيرة من جلد تحمل فيها السهام'
يَوْمَ أُحُدٍ ، فَقَالَ "‎ارْمِ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1773)

شرح حديث رقم 4056

ضبط

جَمَعَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) ، أَبَوَيْهِ يَوْمَ أُحُدٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1773)

شرح حديث رقم 4057

ضبط

لَقَدْ جَمَعَ لِي رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمَ أُحُدٍ أَبَوَيْهِ كِلَيْهِمَا يُرِيدُ حِينَ قَالَ : "‎فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي" وَهُوَ يُقَاتِلُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1774)

شرح حديث رقم 4058

ضبط

سَمِعْتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : مَا سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) يَجْمَعُ أَبَوَيْهِ لِأَحَدٍ غَيْرَ سَعْدٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1774)

شرح حديث رقم 4059

ضبط

مَا سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) جَمَعَ أَبَوَيْهِ لِأَحَدٍ إِلَّا لِسَعْدِ بْنِ مَالِكٍ ، فَإِنِّي سَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ أُحُدٍ : "‎يَا سَعْدُ ارْمِ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1774)

شرح حديث رقم 4060

ضبط

قَالَ زَعَمَ أَبُو عُثْمَانَ : أَنَّهُ لَمْ يَبْقَ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فِي بَعْضِ تِلْكَ الْأَيَّامِ الَّتِي يُقَاتِلُ فِيهِنَّ ، غَيْرُ طَلْحَةَ ، وَسَعْدٍ عَنْ حَدِيثِهِمَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1774)

شرح حديث رقم 4062

ضبط

صَحِبْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَوْفٍ ، وَطَلْحَةَ بْنَ عُبَيْدِ اللَّهِ ، وَالْمِقْدَادَ ، وَسَعْدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ فَمَا سَمِعْتُ أَحَدًا مِنْهُمْ يُحَدِّثُ عَنْ النَّبِيِّ (ﷺ) ، إِلَّا أَنِّي سَمِعْتُ طَلْحَةَ : يُحَدِّثُ عَنْ يَوْمِ أُحُدٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1775)

شرح حديث رقم 4063

ضبط

رَأَيْتُ يَدَ طَلْحَةَ شَلَّاءَ وَقَى بِهَا النَّبِيَّ (ﷺ) يَوْمَ أُحُدٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1775)

شرح حديث رقم 4064

ضبط

لَمَّا كَانَ يَوْمَ أُحُدٍ انْهَزَمَ النَّاسُ عَنْ النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَأَبُو طَلْحَةَ بَيْنَ يَدَيْ النَّبِيِّ (ﷺ) مُجَوِّبٌ عَلَيْهِ بِحَجَفَةٍ لَهُ وَكَانَ أَبُو طَلْحَةَ رَجُلًا رَامِيًا شَدِيدَ النَّزْعِ ، كَسَرَ يَوْمَئِذٍ قَوْسَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا ، وَكَانَ الرَّجُلُ يَمُرُّ مَعَهُ بِجَعْبَةٍ مِنْ النَّبْلِ ، فَيَقُولُ : "‎انْثُرْهَا لِأَبِي طَلْحَةَ" ، قَالَ : وَيُشْرِفُ النَّبِيُّ (ﷺ) يَنْظُرُ إِلَى الْقَوْمِ ، فَيَقُولُ أَبُو طَلْحَةَ : بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي ، لَا تُشْرِفْ ، يُصِيبُكَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ الْقَوْمِ ، نَحْرِي دُونَ نَحْرِكَ ، وَلَقَدْ رَأَيْتُ عَائِشَةَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ وَأُمَّ سُلَيْمٍ ، وَإِنَّهُمَا لَمُشَمِّرَتَانِ ، أَرَى خَدَمَ سُوقِهِمَا تُنْقِزَانِ الْقِرَبَ عَلَى مُتُونِهِمَا تُفْرِغَانِهِ فِي أَفْوَاهِ الْقَوْمِ ، ثُمَّ تَرْجِعَانِ فَتَمْلَآَنِهَا ، ثُمَّ تَجِيئَانِ فَتُفْرِغَانِهِ فِي أَفْوَاهِ الْقَوْمِ ، وَلَقَدْ وَقَعَ السَّيْفُ مِنْ يَدَيْ أَبِي طَلْحَةَ إِمَّا مَرَّتَيْنِ وَإِمَّا ثَلَاثًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1775)

شرح حديث رقم 4065

ضبط

لَمَّا كَانَ يَوْمَ أُحُدٍ هُزِمَ الْمُشْرِكُونَ ، فَصَرَخَ إِبْلِيسُ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ : أَيْ عِبَادَ اللَّهِ أُخْرَاكُمْ ، فَرَجَعَتْ أُولَاهُمْ فَاجْتَلَدَتْ هِيَ وَأُخْرَاهُمْ ، فَبَصُرَ حُذَيْفَةُ فَإِذَا هُوَ بِأَبِيهِ الْيَمَانِ ، فَقَالَ : أَيْ عِبَادَ اللَّهِ أَبِي أَبِي ، قَالَ : قَالَتْ : فَوَاللَّهِ مَا احْتَجَزُوا حَتَّى قَتَلُوهُ ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ : يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ قَالَ عُرْوَةُ : فَوَاللَّهِ مَا زَالَتْ فِي حُذَيْفَةَ بَقِيَّةُ خَيْرٍ ، حَتَّى لَحِقَ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، { بَصُرْتُ } : عَلِمْتُ ، مِنْ الْبَصِيرَةِ فِي الْأَمْرِ ، وَأَبْصَرْتُ : مِنْ بَصَرِ الْعَيْنِ ، وَيُقَالُ : بَصُرْتُ وَأَبْصَرْتُ وَاحِدٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1775)