بَابُ فَضْلِ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا

شرح حديث رقم 3982

ضبط

سَمِعْتُ أَنَسًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : أُصِيبَ حَارِثَةُ يَوْمَ بَدْرٍ وَهُوَ غُلاَمٌ غُلاَمٌ هو الصبي الذي لم يبلغ بعد وكان خرج نظارا فرماه حبان ابن العرقة بسهم وهو يشرب من الحوض فقتله. ، فَجَاءَتْ أُمُّهُ أُمُّهُ الربيع بنت النضر عمة أنس بن مالك رضي الله عنهما. إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَدْ عَرَفْتَ مَنْزِلَةَ مَنْزِلَةَ حَارِثَةَ مِنِّي أي حبي وتعلقي به. حَارِثَةَ مَنْزِلَةَ حَارِثَةَ مِنِّي أي حبي وتعلقي به. مِنِّي مَنْزِلَةَ حَارِثَةَ مِنِّي أي حبي وتعلقي به. ، فَإِنْ يَكُنْ فِي الجَنَّةِ أَصْبِرْ وَأَحْتَسِبْ وَأَحْتَسِبْ أطلب الأجر والعوض من الله عز وجل.
'الاحتساب والحسبة : طَلَب وجْه اللّه وثوابه بالأعمال الصالحة، وعند المكروهات هو البِدَارُ إلى طَلَب الأجْر وتحصيله بالتَّسْليم والصَّبر، أو باستعمال أنواع البِرّ والقِيام بها على الوجْه المرْسُوم فيها طَلَباً للثَّواب المرْجُوّ منها'
، وَإِنْ تَكُ الأُخْرَى الأُخْرَى أي إن كان في أهل النار. تَرَى مَا مَا أَصْنَعُ أي من البكاء والنحيب ونحو ذلك. أَصْنَعُ مَا أَصْنَعُ أي من البكاء والنحيب ونحو ذلك. ، فَقَالَ : "‎ وَيْحَكِ وَيْحَكِ كلمة ترحم واسفاق.
'ويْح : كَلمةُ تَرَحُّمٍ وتَوَجُّعٍ، تقالُ لمن وَقَع في هَلَكةٍ لا يَسْتَحِقُّها وقد يقال بمعنى المدح والتَّعجُّب'
، أَوَ هَبِلْتِ هَبِلْتِ فقدت عقلك بفقد ابنك من قولهم هبلته أي ثكلته وهبله اللحم غلب عليه وقيل يرد بمعنى المدح والإعجاب وقيل أجهلت ، أَوَجَنَّةٌ وَاحِدَةٌ هِيَ ، إِنَّهَا جِنَانٌ كَثِيرَةٌ ، وَإِنَّهُ فِي جَنَّةِ الفِرْدَوْسِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1742)

شرح حديث رقم 3983

ضبط

بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَأَبَا مَرْثَدٍ الغَنَوِيَّ ، وَالزُّبَيْرَ بْنَ العَوَّامِ ، وَكُلُّنَا وَكُلُّنَا فَارِسٌ جميعنا نركب الخيل. فَارِسٌ وَكُلُّنَا فَارِسٌ جميعنا نركب الخيل. ، قَالَ : "‎انْطَلِقُوا حَتَّى تَأْتُوا رَوْضَةَ خَاخٍ ، فَإِنَّ بِهَا امْرَأَةً مِنَ المُشْرِكِينَ ، مَعَهَا كِتَابٌ مِنْ حَاطِبِ بْنِ أَبِي بَلْتَعَةَ إِلَى المُشْرِكِينَ" ، فَأَدْرَكْنَاهَا تَسِيرُ عَلَى بَعِيرٍ لَهَا ، حَيْثُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، فَقُلْنَا : الكِتَابُ ، فَقَالَتْ : مَا مَعَنَا كِتَابٌ ، فَأَنَخْنَاهَا فَأَنَخْنَاهَا فأنخنا بعيرها. فَالْتَمَسْنَا فَلَمْ نَرَ كِتَابًا ، فَقُلْنَا : مَا كَذَبَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، لَتُخْرِجِنَّ الكِتَابَ أَوْ لَنُجَرِّدَنَّكِ ، فَلَمَّا رَأَتِ الجِدَّ أَهْوَتِ أَهْوَتِ 'أهوى بيده : مدّها ليأخذ' الى حُجْزَتِهَا حُجْزَتِهَا معقد ازارها مثل التكة.
'الحجزة : مكان عقد الإزار والسراويل'
، وَهِيَ مُحْتَجِزَةٌ مُحْتَجِزَةٌ شادة كساءها على وسطها
'احتجز : شد على وسطه حزاما من ثوب أو حبل أو غيره'
بِكِسَاءٍ ، فَأَخْرَجَتْهُ ، فَانْطَلَقْنَا بِهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَقَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَدْ خَانَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالمُؤْمِنِينَ ، فَدَعْنِي فَلِأَضْرِبَ عُنُقَهُ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ" ، قَالَ حَاطِبٌ : وَاللَّهِ مَا بِي أَنْ لاَ أَكُونَ مُؤْمِنًا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ (ﷺ) ، أَرَدْتُ أَنْ يَكُونَ لِي عِنْدَ القَوْمِ يَدٌ يَدْفَعُ اللَّهُ بِهَا عَنْ أَهْلِي وَمَالِي ، وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِكَ إِلَّا لَهُ هُنَاكَ مِنْ عَشِيرَتِهِ مَنْ يَدْفَعُ اللَّهُ بِهِ عَنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎صَدَقَ وَلاَ تَقُولُوا لَهُ إِلَّا خَيْرًا" ، فَقَالَ عُمَرُ : إِنَّهُ قَدْ خَانَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالمُؤْمِنِينَ ، فَدَعْنِي فَلِأَضْرِبَ عُنُقَهُ ، فَقَالَ : "‎أَلَيْسَ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ ؟" فَقَالَ : "‎لَعَلَّ اللَّهَ اطَّلَعَ إِلَى أَهْلِ بَدْرٍ ؟ فَقَالَ : اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ، فَقَدْ وَجَبَتْ لَكُمُ الجَنَّةُ ، أَوْ : فَقَدْ غَفَرْتُ لَكُمْ" ، فَدَمَعَتْ عَيْنَا عُمَرَ ، وَقَالَ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1742)