بَابُ تَزْوِيجِ النَّبِيِّ (ﷺ) خَدِيجَةَ وَفَضْلِهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا

شرح حديث رقم 3815

ضبط

"‎خَيْرُ نِسَائِهَا مَرْيَمُ ، وَخَيْرُ نِسَائِهَا خَدِيجَةُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1674)

شرح حديث رقم 3816

ضبط

مَا غِرْتُ عَلَى امْرَأَةٍ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) ، مَا مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ مثل الغيرة التي غرتها منها شدة وقوة والغيرة الحمية والأنفة. غِرْتُ مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ مثل الغيرة التي غرتها منها شدة وقوة والغيرة الحمية والأنفة. عَلَى مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ مثل الغيرة التي غرتها منها شدة وقوة والغيرة الحمية والأنفة. خَدِيجَةَ مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ مثل الغيرة التي غرتها منها شدة وقوة والغيرة الحمية والأنفة. ، هَلَكَتْ هَلَكَتْ ماتت. قَبْلَ أَنْ يَتَزَوَّجَنِي ، لِمَا كُنْتُ أَسْمَعُهُ يَذْكُرُهَا ، وَأَمَرَهُ اللَّهُ أَنْ يُبَشِّرَهَا بِبَيْتٍ مِنْ قَصَبٍ قَصَبٍ لؤلؤ مجوف واسع كالقصر المنيف وقيل أنابيب من جوهر.
'القصب : لُؤْلُؤٌ مُجَوَّف واسع كالقَصْر المُنِيف المجوف'
، وَإِنْ كَانَ لَيَذْبَحُ الشَّاةَ فَيُهْدِي فِي خَلاَئِلِهَا خَلاَئِلِهَا صديقاتها جمع خليلة. أي وهذا يشعر باستمرار حبه لها فهو مما يزيدها غيرة عليها.
'الخلائل : الصاحبات والصديقات والحبيبات'
مِنْهَا مَا مَا يَسَعُهُنَّ ما يشبعهن ويسد حاجتهن يَسَعُهُنَّ مَا يَسَعُهُنَّ ما يشبعهن ويسد حاجتهنالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1675)

شرح حديث رقم 3817

ضبط

مَا غِرْتُ عَلَى امْرَأَةٍ مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ مِنْ كَثْرَةِ ذِكْرِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) إِيَّاهَا ، قَالَتْ : وَتَزَوَّجَنِي بَعْدَهَا بِثَلاَثِ سِنِينَ ، وَأَمَرَهُ رَبُّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَوْ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ أَنْ يُبَشِّرَهَا بِبَيْتٍ فِي الجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1675)

شرح حديث رقم 3818

ضبط

مَا غِرْتُ عَلَى أَحَدٍ مِنْ نِسَاءِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ ، وَمَا رَأَيْتُهَا ، وَلَكِنْ كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) يُكْثِرُ ذِكْرَهَا ، وَرُبَّمَا ذَبَحَ الشَّاةَ ثُمَّ يُقَطِّعُهَا أَعْضَاءً ، ثُمَّ يَبْعَثُهَا فِي صَدَائِقِ صَدَائِقِ جمع صديقة. خَدِيجَةَ ، فَرُبَّمَا قُلْتُ لَهُ : كَأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ فِي الدُّنْيَا امْرَأَةٌ إِلَّا خَدِيجَةُ ، فَيَقُولُ إِنَّهَا كَانَتْ كَانَتْ ، وَكَانَتْ أي يذكر صفاتها وفضائلها ، كَانَتْ ، وَكَانَتْ أي يذكر صفاتها وفضائلها وَكَانَتْ كَانَتْ ، وَكَانَتْ أي يذكر صفاتها وفضائلها ، وَكَانَ لِي مِنْهَا وَلَدٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1675)

شرح حديث رقم 3819

ضبط

قُلْتُ لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى : رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، بَشَّرَ النَّبِيُّ (ﷺ) خَدِيجَةَ ؟ قَالَ : نَعَمْ بِبَيْتٍ مِنْ قَصَبٍ ، لاَ صَخَبَ فِيهِ وَلاَ نَصَبَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1676)

شرح حديث رقم 3820

ضبط

أَتَى جِبْرِيلُ النَّبِيَّ (ﷺ) ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ : هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْ مَعَهَا إِنَاءٌ فِيهِ إِدَامٌ ، أَوْ طَعَامٌ أَوْ شَرَابٌ ، فَإِذَا هِيَ أَتَتْكَ فَاقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلاَمَ مِنْ رَبِّهَا وَمِنِّي وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لاَ صَخَبَ صَخَبَ هو الصوت المختلط المرتفع.
'الصخب : الضَّجَّة، واضطرابُ الأصواتِ وارتفاعها للخِصَام'
فِيهِ ، وَلاَ نَصَبَ نَصَبَ هو المشقة والتعب
'النصب : التعب والإعياء وحصول المشقة'
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1676)

شرح حديث رقم 3821

ضبط

اسْتَأْذَنَتْ هَالَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ ، أُخْتُ خَدِيجَةَ ، عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَعَرَفَ فَعَرَفَ اسْتِئْذَانَ خَدِيجَةَ تذكره لشبه صوتها بصوتها رضي الله عنهما. اسْتِئْذَانَ فَعَرَفَ اسْتِئْذَانَ خَدِيجَةَ تذكره لشبه صوتها بصوتها رضي الله عنهما. خَدِيجَةَ فَعَرَفَ اسْتِئْذَانَ خَدِيجَةَ تذكره لشبه صوتها بصوتها رضي الله عنهما. فَارْتَاعَ فَارْتَاعَ لِذَلِكَ تغير واهتز سرورا بذلك. وأصل ارتاع من الروع وهو الفزع وليس مرادا هنا وقد يكون المعنى تغير حزنا لتذكره فراقها. لِذَلِكَ فَارْتَاعَ لِذَلِكَ تغير واهتز سرورا بذلك. وأصل ارتاع من الروع وهو الفزع وليس مرادا هنا وقد يكون المعنى تغير حزنا لتذكره فراقها. ، فَقَالَ : "‎ اللَّهُمَّ اللَّهُمَّ هَالَةَ أي اجعلها يا الله هالة أو هي هالة. هَالَةَ اللَّهُمَّ هَالَةَ أي اجعلها يا الله هالة أو هي هالة. " ، قَالَتْ : فَغِرْتُ ، فَقُلْتُ : مَا تَذْكُرُ مِنْ عَجُوزٍ مِنْ عَجَائِزِ قُرَيْشٍ ، حَمْرَاءِ حَمْرَاءِ الشِّدْقَيْنِ الشدق جانب الفم أرادت أنها عجوز كبيرة جدا قد سقطت أسنانها من الكبر ولم يبق في فمها بياض من الأسنان وإنما حمرة اللثاث.
'الشدق : جانب الفم'
الشِّدْقَيْنِ حَمْرَاءِ الشِّدْقَيْنِ الشدق جانب الفم أرادت أنها عجوز كبيرة جدا قد سقطت أسنانها من الكبر ولم يبق في فمها بياض من الأسنان وإنما حمرة اللثاث.
'الشدق : جانب الفم'
، هَلَكَتْ هَلَكَتْ فِي الدَّهْرِ ماتت وذهبت في غابر الأيام ولم يبق لها وجود فِي هَلَكَتْ فِي الدَّهْرِ ماتت وذهبت في غابر الأيام ولم يبق لها وجود الدَّهْرِ هَلَكَتْ فِي الدَّهْرِ ماتت وذهبت في غابر الأيام ولم يبق لها وجود ، قَدْ أَبْدَلَكَ اللَّهُ خَيْرًا مِنْهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1676)