بَابُ مَنِ انْتَسَبَ إِلَى آبَائِهِ فِي الإِسْلاَمِ وَالجَاهِلِيَّةِ

شرح حديث الباب

ضبط

وَقَالَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) : إِنَّ الكَرِيمَ ، ابْنَ الكَرِيمِ ، ابْنِ الكَرِيمِ ، ابْنِ الكَرِيمِ يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ اللَّهِ وَقَالَ البَرَاءُ ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) : "‎أَنَا ابْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1564)

شرح حديث الباب

ضبط

لَمَّا نَزَلَتْ : { وَ أَنْذِرْ أَنْذِرْ بلغهم الرسالة وحذرهم سوء العاقبة إن أعرضوا. عَشِيرَتَكَ عَشِيرَتَكَ قومك قريشا ومن تفرع منها. الأَقْرَبِينَ الأَقْرَبِينَ الأقرب فالأقرب [الشعراء : 214] }[الشعراء : 214] ، جَعَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) يُنَادِي : يَا بَنِي فِهْرٍ ، يَا بَنِي عَدِيٍّ بِبُطُونِ قُرَيْشٍ وَقَالَ لَنَا قَبِيصَةُ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : لَمَّا نَزَلَتْ : { وَ أَنْذِرْ أَنْذِرْ بلغهم الرسالة وحذرهم سوء العاقبة إن أعرضوا. عَشِيرَتَكَ عَشِيرَتَكَ قومك قريشا ومن تفرع منها. الأَقْرَبِينَ الأَقْرَبِينَ الأقرب فالأقرب [الشعراء : 214] }[الشعراء : 214] ، جَعَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) يَدْعُوهُمْ قَبَائِلَ قَبَائِلَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1564)

شرح حديث الباب

ضبط

"‎يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ ، اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ مِنْ اللَّهِ ، يَا بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ مِنْ اللَّهِ ، يَا أُمَّ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ ، يَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ ، اشْتَرِيَا أَنْفُسَكُمَا مِنْ اللَّهِ لَا أَمْلِكُ لَكُمَا مِنْ اللَّهِ شَيْئًا ، سَلَانِي مِنْ مَالِي مَا شِئْتُمَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1564)