بَابُ التَّحْرِيضِ عَلَى الرَّمْيِ

ضبط

وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ قُوَّةٍ من رمي وتدريب وآلات حرب. وَمِنْ رِبَاطِ رِبَاطِ الخَيْلِ حبسها وإعدادها للجهاد الخَيْلِ رِبَاطِ الخَيْلِ حبسها وإعدادها للجهاد تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ }[الأنفال: 60]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1283)

حديث رقم : 2899

ضبط

مَرَّ النَّبِيُّ (ﷺ) عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ يَنْتَضِلُونَ يتسابقون في الرمي.
'يتناضلون : يَرْتَمون بالسهام يقال : انْتَضَل القومُ وتَناضَلوا : أي رَمَوْا للسَّبْق'
، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ ، فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا ارْمُوا" ، وَأَنَا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ فُلاَنٍ ابن الأدرع وقيل اسمه سلمة ابن ذكوان قَالَ : فَأَمْسَكَ أَحَدُ الفَرِيقَيْنِ بِأَيْدِيهِمْ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ ؟" ، قَالُوا : كَيْفَ نَرْمِي وَأَنْتَ مَعَهُمْ ؟ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ارْمُوا فَأَنَا مَعَكُمْ كُلِّكُمْ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1283)

حديث رقم : 2900

ضبط

قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) يَوْمَ بَدْرٍ ، حِينَ صَفَفَنَا لِقُرَيْشٍ وَصَفُّوا لَنَا : "‎إِذَا أَكْثَبُوكُمْ أَكْثَبُوكُمْ دنوا منكم وقاربوكم.
'أكثب أو كثب : قارب أو غشي'
فَعَلَيْكُمْ بِالنَّبْلِ بِالنَّبْلِ فارموهم بها وهي السهام العربية
'النبل : السهام'
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1284)