بَابُ الوَصِيَّةِ بِالثُّلُثِ

ضبط

وَقَالَ الحَسَنُ الحَسَنُ البصري رحمه الله تعالى. : لاَ لاَ يَجُوزُ أي إذا أوصى بما يزيد عن الثلث لا تنفذ وصيته إلا في حدود الثلث ولو لم يكن له ورثة أو كان له ورثة وأجازوا ذلك. يَجُوزُ لاَ يَجُوزُ أي إذا أوصى بما يزيد عن الثلث لا تنفذ وصيته إلا في حدود الثلث ولو لم يكن له ورثة أو كان له ورثة وأجازوا ذلك. لِلذِّمِّيِّ وَصِيَّةٌ إِلَّا الثُّلُثَ وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بَيْنَهُمْ أي بين الذميين من أهل الكتاب إذا تحاكموا إلينا في الميراث وغيره بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ }[المائدة: 49]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1210)

حديث رقم : 2743

ضبط

لَوْ غَضَّ غَضَّ نقضوا في وصاياهم عن الثلث واكتفوا بالربع.
'غض : خفض وقلل ونقص'
النَّاسُ إِلَى الرُّبْعِ ، لِأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) قَالَ : "‎الثُّلُثُ وَالثُّلُثُ كَثِيرٌ أَوْ كَبِيرٌ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1210)

حديث رقم : 2744

ضبط

مَرِضْتُ ، فَعَادَنِي النَّبِيُّ (ﷺ) ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ادْعُ اللَّهَ أَنْ لاَ لاَ يَرُدَّنِي عَلَى عَقِبِي لا يميتني في البلد التي هاجرت منها وهي مكة. يَرُدَّنِي لاَ يَرُدَّنِي عَلَى عَقِبِي لا يميتني في البلد التي هاجرت منها وهي مكة. عَلَى لاَ يَرُدَّنِي عَلَى عَقِبِي لا يميتني في البلد التي هاجرت منها وهي مكة. عَقِبِي لاَ يَرُدَّنِي عَلَى عَقِبِي لا يميتني في البلد التي هاجرت منها وهي مكة. ، قَالَ : "‎لَعَلَّ اللَّهَ يَرْفَعُكَ وَيَنْفَعُ بِكَ نَاسًا" ، قُلْتُ : أُرِيدُ أَنْ أُوصِيَ ، وَإِنَّمَا لِي ابْنَةٌ ، قُلْتُ : أُوصِي بِالنِّصْفِ ؟ قَالَ : "‎النِّصْفُ كَثِيرٌ" ، قُلْتُ : فَالثُّلُثِ ؟ قَالَ : "‎الثُّلُثُ ، وَالثُّلُثُ كَثِيرٌ أَوْ كَبِيرٌ" ، قَالَ قَالَ : فَأَوْصَى النَّاسُ ظاهره أنه كلام سعد ويحتمل أن يكون من كلام من دونه من الرواة : قَالَ : فَأَوْصَى النَّاسُ ظاهره أنه كلام سعد ويحتمل أن يكون من كلام من دونه من الرواة فَأَوْصَى قَالَ : فَأَوْصَى النَّاسُ ظاهره أنه كلام سعد ويحتمل أن يكون من كلام من دونه من الرواة النَّاسُ قَالَ : فَأَوْصَى النَّاسُ ظاهره أنه كلام سعد ويحتمل أن يكون من كلام من دونه من الرواة بِالثُّلُثِ ، وَجَازَ ذَلِكَ لَهُمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1211)