بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { أَنْ يُصْلِحَا يُصْلِحَا أصله يتصالحا أي الزوج والزوجة وفي قراءة {يصلحا} وهما متواتران. بَيْنَهُمَا صُلْحًا ۚ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ خَيْرٌ من الفراق أو الإعراض }[النساء : 128]

حديث رقم : 2694

ضبط

{ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا }[النساء : 128] ، قَالَتْ : هُوَ الرَّجُلُ يَرَى مِنَ امْرَأَتِهِ مَا لاَ يُعْجِبُهُ ، كِبَرًا أَوْ غَيْرَهُ ، فَيُرِيدُ فِرَاقَهَا ، فَتَقُولُ : أَمْسِكْنِي وَاقْسِمْ لِي مَا شِئْتَ ، قَالَتْ : فَلاَ بَأْسَ إِذَا تَرَاضَيَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1184)