بَابُ إِذَا عَدَّلَ رَجُلٌ أَحَدًا فَقَالَ : لاَ نَعْلَمُ إِلَّا خَيْرًا ، أَوْ قَالَ : مَا عَلِمْتُ إِلَّا خَيْرًا

حديث رقم : 2637

ضبط

أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ ، وَابْنُ المُسَيِّبِ ، وَعَلْقَمَةُ بْنُ وَقَّاصٍ ، وَعُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - وَبَعْضُ حَدِيثِهِمْ يُصَدِّقُ بَعْضًا حِينَ - قَالَ قَالَ لَهَا قال عنها. لَهَا قَالَ لَهَا قال عنها. أَهْلُ الإِفْكِ الإِفْكِ أصحابه الين تكلموا فيه والإفك الكذب والمراد هنا ما اتهمت به عائشة رضي الله عنها زورا وافتراء.
'الإفك : الكذب ، والمراد ما رميت به من سوء'
: مَا قَالُوا : فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَلِيًّا ، وَأُسَامَةَ حِينَ اسْتَلْبَثَ اسْتَلْبَثَ 'استلبث : أبطأ وتأخر' الوَحْيُ يَسْتَأْمِرُهُمَا يَسْتَأْمِرُهُمَا يشاورهما. فِي فِرَاقِ أَهْلِهِ أَهْلِهِ المراد عائشة نفسها. ، فَأَمَّا أُسَامَةُ فَقَالَ : أَهْلُكَ أَهْلُكَ أي فكيف يطعن بها. وَلاَ نَعْلَمُ إِلَّا خَيْرًا ، وَقَالَتْ بَرِيرَةُ : إِنْ رَأَيْتُ عَلَيْهَا أَمْرًا أَغْمِصُهُ أَغْمِصُهُ أعيبها به.
'غمصه : استصغره واحتقره وعابه'
أَكْثَرَ مِنْ أَنَّهَا جَارِيَةٌ جَارِيَةٌ 'جارية : المراد : أنثى' حَدِيثَةُ السِّنِّ ، تَنَامُ تَنَامُ عَنْ عَجِينِ أَهْلِهَا تغفل عنه لبراءتها وطيب نفسها. عَنْ تَنَامُ عَنْ عَجِينِ أَهْلِهَا تغفل عنه لبراءتها وطيب نفسها. عَجِينِ تَنَامُ عَنْ عَجِينِ أَهْلِهَا تغفل عنه لبراءتها وطيب نفسها. أَهْلِهَا تَنَامُ عَنْ عَجِينِ أَهْلِهَا تغفل عنه لبراءتها وطيب نفسها. ، فَتَأْتِي الدَّاجِنُ الدَّاجِنُ الشاة التي ألفت البيوت.
'الداجن : كل ما أَلِف البيوت وأقام بها من حيوان وطير'
، فَتَأْكُلُهُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎مَنْ يَعْذِرُنَا يَعْذِرُنَا 'من يعذرني : من يلومه على فعله ولا يلومني على فعلي ، أو من يقوم بعذري إذا جازَيْتُه بصنعه ، أو من ينصرني ، يقال : عذرته إذا نصرتهُ' فِي رَجُلٍ رَجُلٍ هو رأس النفاق عبد الله بن أبي سلول الذي تولى حديث الإفك وأذاع به. بَلَغَنِي أَذَاهُ فِي أَهْلِ بَيْتِي ، فَوَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ مِنْ أَهْلِي إِلَّا خَيْرًا ، وَلَقَدْ ذَكَرُوا ذَكَرُوا رَجُلًا اتهموه بالفاحشة والمراد به صفوان بن المعطل رضي الله عنه رَجُلًا ذَكَرُوا رَجُلًا اتهموه بالفاحشة والمراد به صفوان بن المعطل رضي الله عنه مَا عَلِمْتُ عَلَيْهِ إِلَّا خَيْرًا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1154)