بَابُ قَبُولِ الهَدِيَّةِ

حديث رقم : 2574

ضبط

أَنَّ النَّاسَ كَانُوا يَتَحَرَّوْنَ يَتَحَرَّوْنَ 'التَّحرِّي : القَصْد والاجتهاد في الطلب، والعَزْم على تَخْصِيص الشيء بالفعل والقول' بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ يَوْمَ عَائِشَةَ يوم نوبتها ومبيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها. عَائِشَةَ يَوْمَ عَائِشَةَ يوم نوبتها ومبيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها. ، يَبْتَغُونَ يَبْتَغُونَ يطلبون. بِهَا - أَوْ يَبْتَغُونَ يَبْتَغُونَ يطلبون. بِذَلِكَ بِذَلِكَ بتحريهم بهداياهم يوم عائشة. - مَرْضَاةَ مَرْضَاةَ سروره ورضاه رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1127)

حديث رقم : 2575

ضبط

أَهْدَتْ أُمُّ حُفَيْدٍ خَالَةُ ابْنِ عَبَّاسٍ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) أَقِطًا أَقِطًا 'الأَقِط : لبن مجفف يابس يطبخ به' وَسَمْنًا وَأَضُبًّا وَأَضُبًّا جمع ضب وهو دويبة تشبه الحرذون ومنها ما هو أكبر منه.
'أضب : جمع ضب , وهو حيوان من جنس الزواحف له ذنب عريض يسكن صحارى الأقطار العربية'
، فَأَكَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) مِنَ الأَقِطِ الأَقِطِ 'الأقط : لبن مجفف يابس يطبخ به' وَالسَّمْنِ ، وَتَرَكَ الضَّبَّ تَقَذُّرًا تَقَذُّرًا كراهية وتقززا منه.
'تقذرا : كرها وأنفة'
، قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : فَأُكِلَ عَلَى مَائِدَةِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، وَلَوْ كَانَ حَرَامًا مَا أُكِلَ عَلَى مَائِدَةِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1127)

حديث رقم : 2576

ضبط

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) إِذَا أُتِيَ بِطَعَامٍ سَأَلَ عَنْهُ : "‎أَهَدِيَّةٌ أَمْ صَدَقَةٌ ؟" ، فَإِنْ قِيلَ صَدَقَةٌ ، قَالَ لِأَصْحَابِهِ : "‎كُلُوا" ، وَلَمْ يَأْكُلْ ، وَإِنْ قِيلَ هَدِيَّةٌ ، ضَرَبَ بِيَدِهِ (ﷺ) ، فَأَكَلَ مَعَهُمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1127)

حديث رقم : 2577

ضبط

أُتِيَ النَّبِيُّ (ﷺ) بِلَحْمٍ ، فَقِيلَ : تُصُدِّقَ عَلَى بَرِيرَةَ ، قَالَ : "‎هُوَ لَهَا صَدَقَةٌ وَلَنَا هَدِيَّةٌ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1128)

حديث رقم : 2578

ضبط

سَمِعْتُهُ مِنْهُ ، عَنِ القَاسِمِ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : أَنَّهَا أَرَادَتْ أَنْ تَشْتَرِيَ بَرِيرَةَ ، وَأَنَّهُمُ اشْتَرَطُوا وَلاَءَهَا وَلاَءَهَا 'الولاء : الانتماء والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' ، فَذُكِرَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎اشْتَرِيهَا ، فَأَعْتِقِيهَا ، فَإِنَّمَا الوَلاَءُ الوَلاَءُ 'الولاء : الانتماء والنصرة والمحبة والقرابة والإرث' لِمَنْ أَعْتَقَ" ، وَأُهْدِيَ لَهَا لَحْمٌ ، فَقِيلَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) : هَذَا تُصُدِّقَ عَلَى بَرِيرَةَ ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎هُوَ لَهَا صَدَقَةٌ ، وَلَنَا هَدِيَّةٌ" وَخُيِّرَتْ ، قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ : زَوْجُهَا حُرٌّ أَوْ عَبْدٌ ؟ قَالَ شُعْبَةُ : سَأَلْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ عَنْ زَوْجِهَا ، قَالَ : لاَ أَدْرِي أَحُرٌّ أَمْ عَبْدٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1128)

حديث رقم : 2579

ضبط

دَخَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) عَلَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، فَقَالَ : "‎عِنْدَكُمْ شَيْءٌ" ، قَالَتْ : لاَ ، إِلَّا شَيْءٌ بَعَثَتْ بِهِ أُمُّ عَطِيَّةَ ، مِنَ الشَّاةِ الشَّاةِ 'الشاة : الواحدة من الغنم وقيل : الواحدة من الضأن والمَعز والظَّباءِ والبَقَر والنعامِ وحُمُرِ الوحش' الَّتِي بَعَثْتَ إِلَيْهَا مِنَ الصَّدَقَةِ ، قَالَ : "‎إِنَّهَا قَدْ بَلَغَتْ مَحِلَّهَا مَحِلَّهَا 'المحل : المكان الذي يُحَلُّ فيه، والمراد أنه يباح أكلها بعد صرفها في مكانها الشرعي فهي لها صدقة ولنا هدية'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1128)