بَابُ الرَّهْنِ فِي الحَضَرِ

ضبط

وَقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى عَلَى سَفَرٍ مسافرين وهذا القيد جري على الغالب وليس بشرط وكذلك قوله تعالى { وَلَم تَجِدُوا كَاتِبًا }[البقرة : 283] . فيصح الرهن في الحضر ومع وجود الكاتب. سَفَرٍ عَلَى سَفَرٍ مسافرين وهذا القيد جري على الغالب وليس بشرط وكذلك قوله تعالى { وَلَم تَجِدُوا كَاتِبًا }[البقرة : 283] . فيصح الرهن في الحضر ومع وجود الكاتب. وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ فَرِهَانٌ جمع رهن وهو في اللغة مطلق الحبس وشرعا حبس شيء وثيقة بدين يمكن استيفاؤه منه عند تعذر الوفاء. مَقْبُوضَةٌ مَقْبُوضَةٌ في يد صاحب الدين وهو المرتهن ولا يلزم الرهن إلا بالقبض }[البقرة : 283]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1099)

حديث رقم : 2508

ضبط

وَلَقَدْ رَهَنَ النَّبِيُّ (ﷺ) دِرْعَهُ دِرْعَهُ 'الدِّرْع : الزَّرَدِيَّة وهي قميص من حلقات من الحديد متشابكة يُلْبَس وقايةً من السلاح' بِشَعِيرٍ ، وَمَشَيْتُ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) بِخُبْزِ شَعِيرٍ وَإِهَالَةٍ وَإِهَالَةٍ 'الإهالة : ما أذبت من الشحم ، وقيل : الشحم والزيت ، وقيل : كل دهن اؤتدم به إهالة' سَنِخَةٍ سَنِخَةٍ 'السّنِخة : المتَغَيَّرة الرِّيح' ، وَلَقَدْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ : "‎مَا أَصْبَحَ لِآلِ مُحَمَّدٍ (ﷺ) ، إِلَّا صَاعٌ صَاعٌ 'الصاع : مكيال المدينة تقدر به الحبوب وسعته أربعة أمداد ، والمد هو ما يملأ الكفين' ، وَلاَ أَمْسَى وَإِنَّهُمْ لَتِسْعَةُ أَبْيَاتٍ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1100)