بَابٌ : هَلْ تُكْسَرُ الدِّنَانُ الدِّنَانُ جمع دن وهو ما يسمى بالخابية وهو فارسي معرب. الَّتِي فِيهَا الخَمْرُ ، أَوْ تُخَرَّقُ الزِّقَاقُ الزِّقَاقُ جمع زق وعاء من جلد دون أن يحلق شعره. ، فَإِنْ فَإِنْ أي هل يضمن أم لا؟ كَسَرَ صَنَمًا ، أَوْ صَلِيبًا ، أَوْ طُنْبُورًا طُنْبُورًا آلة من آلات اللهو ولعله ما يسمى الآن العود ، أَوْ مَا لاَ يُنْتَفَعُ بِخَشَبِهِ

ضبط

وَأُتِيَ شُرَيْحٌ فِي طُنْبُورٍ طُنْبُورٍ آلة من آلات اللهو ولعله ما يسمى الآن العود كُسِرَ ، فَلَمْ يَقْضِ فِيهِ بِشَيْءٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1086)

حديث رقم : 2477

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) رَأَى نِيرَانًا تُوقَدُ يَوْمَ خَيْبَرَ ، قَالَ : "‎عَلَى مَا تُوقَدُ هَذِهِ النِّيرَانُ ؟" ، قَالُوا عَلَى الحُمُرِ الإِنْسِيَّةِ الإِنْسِيَّةِ الأهلية وهي التي يحمل عليها وتركب.
'الإنسية : التي تألف البيوت ولها أصحاب'
، قَالَ : "‎اكْسِرُوهَا ، وَأَهْرِقُوهَا وَأَهْرِقُوهَا صبوها على الأرض.
'الإراقة والهراقة : صب وسيلان الماء وكل مائع بشدة'
"
، قَالُوا : أَلاَ نُهَرِيقُهَا نُهَرِيقُهَا 'نهريق : نسيل ونريق ونسكب' ، وَنَغْسِلُهَا ، قَالَ : "‎اغْسِلُوا" ، قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : كَانَ ابْنُ أَبِي أُوَيْسٍ يَقُولُ : الحُمُرِ الأَنْسِيَّةِ بِنَصْبِ الأَلِفِ وَالنُّونِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1086)

حديث رقم : 2478

ضبط

دَخَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) مَكَّةَ ، وَحَوْلَ الكَعْبَةِ ثَلاَثُ مِائَةٍ وَسِتُّونَ نُصُبًا نُصُبًا صنما وقيل كل حجر نصب وعبد أو عظم وقيل غير ذلك.
'النصب : ما نصبه المشركون من تماثيل للعبادة وتقديم القرابين'
، فَجَعَلَ يَطْعُنُهَا يَطْعُنُهَا من الطعن وهو الضرب والوخز. بِعُودٍ فِي يَدِهِ ، وَجَعَلَ يَقُولُ : "‎{ جَاءَ الحَقُّ ، وَزَهَقَ وَزَهَقَ هلك واضمحل.
'زهق الباطل : ازال واضمحل'
البَاطِلُ }[الإسراء: 81]"
الآيَةَ الآيَةَ وتتمتها { وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا }[الإسراء: 81]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1087)

حديث رقم : 2479

ضبط

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : أَنَّهَا كَانَتِ اتَّخَذَتْ عَلَى سَهْوَةٍ سَهْوَةٍ هي الرف أو الطاق الذي يوضع فيه الشيء وقيل غير ذلك.
'السهوة : بيتٌ صغيرٌ منحدرٌ في الأرض قليلا، شبيه بالمخْدَع والخِزَانة وقيل : شبيه بالرَّفِّ أو الطاقِ يُوضع فيه الشيءُ'
لَهَا سِتْرًا فِيهِ تَمَاثِيلُ تَمَاثِيلُ جمع تمثال وهو ما يصنع ويصور مشبها بخلق الله تعالى من ذوات الروح سواء أكان له شخص أم لا. ، فَهَتَكَهُ فَهَتَكَهُ شقه وخرقه. النَّبِيُّ (ﷺ) ، فَاتَّخَذَتْ مِنْهُ نُمْرُقَتَيْنِ نُمْرُقَتَيْنِ تثنية نمرقة وهي الوسادة الصغيرة.
'النمرقة : المخدة والوسادة'
، فَكَانَتَا فِي البَيْتِ يَجْلِسُ عَلَيْهِمَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1087)