بَابُ الكَيْلِ عَلَى البَائِعِ وَالمُعْطِي

ضبط

لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَإِذَا كَالُوهُمْ كَالُوهُمْ المعنى إذا كالوا للناس أو وزنوا لهم ينقصون الكيل أو الوزن. أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ }[المطففين: 3] يَعْنِي : كَالُوا لَهُمْ وَوَزَنُوا لَهُمْ ، كَقَوْلِهِ : { يَسْمَعُونَكُمْ يَسْمَعُونَكُمْ من قوله تعالى { قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ }[الشعراء: 72] أي الأصنام. }[الشعراء: 72] : يَسْمَعُونَ لَكُمْ وَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ اكْتَالُوا اكْتَالُوا أي تأخذوا حقكم كاملا. حَتَّى تَسْتَوْفُوا" ، وَيُذْكَرُ عَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) قَالَ لَهُ : "‎إِذَا بِعْتَ فَكِلْ فَكِلْ فأوف ولا تنقص. ، وَإِذَا ابْتَعْتَ ابْتَعْتَ اشتريت. فَاكْتَلْ فَاكْتَلْ فاستوف ولا تزد"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 932)

حديث رقم : 2126

ضبط

"‎مَنِ ابْتَاعَ ابْتَاعَ 'ابتاع : اشترى' طَعَامًا طَعَامًا حنطة أو شعيرا أو تمرا ونحو ذلك. ، فَلاَ يَبِعْهُ حَتَّى يَسْتَوْفِيَهُ يَسْتَوْفِيَهُ 'يستوفيه : يقبضه قبضا وافيا'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 932)

حديث رقم : 2127

ضبط

تُوُفِّيَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ حَرَامٍ وَعَلَيْهِ دَيْنٌ ، فَاسْتَعَنْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) عَلَى غُرَمَائِهِ غُرَمَائِهِ جمع غريم وهو من له دين على غيره. ويطلق على الغارم وهو من كان عليه دين لغيره.
'الغريم : الذي له الدين والذي عليه الدين ، جميعا'
أَنْ أَنْ يَضَعُوا مِنْ دَيْنِهِ أن يتركوا منه شيئا. يَضَعُوا أَنْ يَضَعُوا مِنْ دَيْنِهِ أن يتركوا منه شيئا. مِنْ أَنْ يَضَعُوا مِنْ دَيْنِهِ أن يتركوا منه شيئا. دَيْنِهِ أَنْ يَضَعُوا مِنْ دَيْنِهِ أن يتركوا منه شيئا. ، فَطَلَبَ النَّبِيُّ (ﷺ) إِلَيْهِمْ فَلَمْ يَفْعَلُوا ، فَقَالَ لِي النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎اذْهَبْ فَصَنِّفْ فَصَنِّفْ تَمْرَكَ أَصْنَافًا اعزل كل نوع منه على حدة. تَمْرَكَ فَصَنِّفْ تَمْرَكَ أَصْنَافًا اعزل كل نوع منه على حدة. أَصْنَافًا فَصَنِّفْ تَمْرَكَ أَصْنَافًا اعزل كل نوع منه على حدة. ، العَجْوَةَ العَجْوَةَ نوع من أجود التمر بالمدينة. عَلَى حِدَةٍ ، وَ عَذْقَ عَذْقَ زَيْدٍ نوع من التمر الردئ. زَيْدٍ عَذْقَ زَيْدٍ نوع من التمر الردئ. عَلَى حِدَةٍ ، ثُمَّ أَرْسِلْ إِلَيَّ" ، فَفَعَلْتُ ، ثُمَّ أَرْسَلْتُ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَجَاءَ فَجَلَسَ عَلَى أَعْلاَهُ ، أَوْ فِي وَسَطِهِ ، ثُمَّ قَالَ : "‎ كِلْ كِلْ 'الكيل : الوزن أو تحديد مقدار معلوم' لِلْقَوْمِ" ، فَكِلْتُهُمْ فَكِلْتُهُمْ 'كال : وزن' حَتَّى أَوْفَيْتُهُمُ أَوْفَيْتُهُمُ 'أوفاه : أعطاه الحق وافيا كاملا أو زائدا' الَّذِي لَهُمْ وَبَقِيَ تَمْرِي كَأَنَّهُ لَمْ يَنْقُصْ مِنْهُ شَيْءٌ وَقَالَ فِرَاسٌ عَنِ الشَّعْبِيِّ ، حَدَّثَنِي جَابِرٌ ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) : فَمَا زَالَ يَكِيلُ لَهُمْ حَتَّى أَدَّاهُ أَدَّاهُ ' أداه : استوفاه' ، وَقَالَ هِشَامٌ : عَنْ وَهْبٍ ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎ جُذَّ جُذَّ من الجذاد وهو قطع التمر.
'الجذ : القطع والمراد قطع الثمر وجَنْيُه'
لَهُ فَأَوْفِ لَهُ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 932)