بَابُ تَفْسِيرِ المُشَبَّهَاتِ المُشَبَّهَاتِ 'المشتبهات : الأمور المتشكك فيها لخفائها فلا يدري أحلال هي أم حرام'

ضبط

وَقَالَ حَسَّانُ بْنُ أَبِي سِنَانٍ : مَا رَأَيْتُ شَيْئًا أَهْوَنَ أَهْوَنَ أسهل وأكثر راحة لنفسي وقلبي. مِنَ الوَرَعِ الوَرَعِ الأخذ بالأحوط في شأن الدين والحلال والحرام. دَعْ دَعْ اترك ما شككت فيه وخذ ما وضح لك واستبان وليس في نفسك شك من أمره مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيبُكَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 899)

حديث رقم : 2052

ضبط

أَنَّ امْرَأَةً سَوْدَاءَ جَاءَتْ فَزَعَمَتْ أَنَّهَا أَرْضَعَتْهُمَا ، فَذَكَرَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) ، فَأَعْرَضَ عَنْهُ ، وَتَبَسَّمَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، قَالَ : "‎كَيْفَ وَقَدْ قِيلَ ، وَقَدْ كَانَتْ تَحْتَهُ ابْنَةُ أَبِي إِهَابٍ التَّمِيمِيِّ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 899)

حديث رقم : 2053

ضبط

كَانَ عُتْبَةُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ ، عَهِدَ إِلَى أَخِيهِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ أَنَّ ابْنَ ابْنَ وَلِيدَةِ زَمْعَةَ الوليدة الجارية والأمة وإن كانت كبيرة وال ولد المتنازع فيه هو عبد الرحمن بن زمعة وزمعة بن قيس والد سودة رضي الله عنها زوج.
'الوليدة : البنت الصغيرة أو الأمة المملوكة'
وَلِيدَةِ ابْنَ وَلِيدَةِ زَمْعَةَ الوليدة الجارية والأمة وإن كانت كبيرة وال ولد المتنازع فيه هو عبد الرحمن بن زمعة وزمعة بن قيس والد سودة رضي الله عنها زوج.
'الوليدة : البنت الصغيرة أو الأمة المملوكة'
زَمْعَةَ ابْنَ وَلِيدَةِ زَمْعَةَ الوليدة الجارية والأمة وإن كانت كبيرة وال ولد المتنازع فيه هو عبد الرحمن بن زمعة وزمعة بن قيس والد سودة رضي الله عنها زوج.
'الوليدة : البنت الصغيرة أو الأمة المملوكة'
مِنِّي فَاقْبِضْهُ ، قَالَتْ : فَلَمَّا كَانَ عَامَ الفَتْحِ أَخَذَهُ سَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ وَقَالَ : ابْنُ أَخِي قَدْ عَهِدَ إِلَيَّ فِيهِ ، فَقَامَ عَبْدُ بْنُ زَمْعَةَ ، فَقَالَ : أَخِي ، وَابْنُ وَلِيدَةِ أَبِي ، وُلِدَ وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ أي من امرأة كانت موطوءة له. عَلَى وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ أي من امرأة كانت موطوءة له. فِرَاشِهِ وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ أي من امرأة كانت موطوءة له. ، فَتَسَاوَقَا فَتَسَاوَقَا ذهبا إليه يسوق كل منهما الآخر ليترافعا عنده.
'تساوقا : تجادلا وتدافعا وساق كل منهما صاحبه'
إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَقَالَ سَعْدٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ابْنُ أَخِي كَانَ قَدْ عَهِدَ إِلَيَّ فِيهِ ، فَقَالَ عَبْدُ بْنُ زَمْعَةَ : أَخِي ، وَابْنُ وَلِيدَةِ أَبِي ، وُلِدَ وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ أي من امرأة كانت موطوءة له. عَلَى وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ أي من امرأة كانت موطوءة له. فِرَاشِهِ وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ أي من امرأة كانت موطوءة له. ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎هُوَ لَكَ يَا عَبْدُ بْنَ زَمْعَةَ" ، ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎الوَلَدُ لِلْفِرَاشِ لِلْفِرَاشِ الولد تابع لصاحب الفراش وهو من كانت المرأة موطوءة له حين الولادة.
'الولد للفراش : أي لصاحب الفراش وهو الزوج أو المولى'
وَلِلْعَاهِرِ وَلِلْعَاهِرِ للزاني الخيبة والحرمان ولا حق له في الولد والعرب تكني عن حرمان الشخص بقولها له الحجر وله التراب.
'العاهر : الزاني'
الحَجَرُ الحَجَرُ 'الحجر : الرجم بالحجر والخيبة والحرمان ولا شيء له في الولد'"
، ثُمَّ قَالَ لِسَوْدَةَ بِنْتِ زَمْعَةَ - زَوْجِ النَّبِيِّ (ﷺ) - : "‎احْتَجِبِي مِنْهُ" ، لِمَا رَأَى مِنْ شَبَهِهِ بِعُتْبَةَ فَمَا رَآهَا حَتَّى لَقِيَ اللَّهَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 899)

حديث رقم : 2054

ضبط

سَأَلْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) عَنِ المِعْرَاضِ المِعْرَاضِ سهم لا ريش عليه وفيه خشبة ثقيلة أو عصا وقيل هو عود دقيق الطرفين غليظ الوسط إذا رمي به ذهب مستويا.
'المعراض : نوع من السهام يصيب بعرضه لا بطوله وحده'
، فَقَالَ : "‎إِذَا أَصَابَ بِحَدِّهِ بِحَدِّهِ 'الحد : السن الحاد والجهة القاطعة من السيف أو السكين وغيرهما' فَكُلْ ، وَإِذَا أَصَابَ بِعَرْضِهِ بِعَرْضِهِ 'عرض السهم : ما يضرب به من السهم دون حده' فَقَتَلَ ، فَلاَ تَأْكُلْ فَإِنَّهُ وَقِيذٌ وَقِيذٌ موقوذ وهو المقتول بالخشب ونحوه.
'الوقيذ : هو الذي يرمى أو يضرب بحجر أو عصا حتى يموت من غير تذكية'
"
، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أُرْسِلُ كَلْبِي وَأُسَمِّي ، فَأَجِدُ مَعَهُ عَلَى الصَّيْدِ كَلْبًا آخَرَ لَمْ أُسَمِّ عَلَيْهِ ، وَلاَ أَدْرِي أَيُّهُمَا أَخَذَ أَخَذَ أي الصيد ؟ قَالَ : "‎لاَ تَأْكُلْ ، إِنَّمَا سَمَّيْتَ عَلَى كَلْبِكَ وَلَمْ تُسَمِّ عَلَى الآخَرِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 900)