بَابُ فَضْلِ لَيْلَةِ القَدْرِ

ضبط

وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ أَنْزَلْنَاهُ القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا. فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ الْقَدْرِ الشرف العظيم أو التقدير. ، وَمَا وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ لم تبلغ درايتك غاية فضلها ومنتهى علو قدرها. أَدْرَاكَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ لم تبلغ درايتك غاية فضلها ومنتهى علو قدرها. مَا وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ لم تبلغ درايتك غاية فضلها ومنتهى علو قدرها. لَيْلَةُ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ لم تبلغ درايتك غاية فضلها ومنتهى علو قدرها. الْقَدْرِ الْقَدْرِ الشرف العظيم أو التقدير. ، لَيْلَةُ الْقَدْرِ الْقَدْرِ الشرف العظيم أو التقدير. خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ، تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ وَالرُّوحُ جبريل عليه السلام. فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ أَمْرٍ قضاه الله تعالى في تلك الليلة. ، سَلاَمٌ سَلاَمٌ كلها خير وسلامة للمؤمنين الصادقين لا يقدر عليهم فيها بلاء ولا مصيبة. هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ }[القدر: 1-5] قَالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ : مَا كَانَ فِي القُرْآنِ { مَا مَا أَدْرَاكَ أي ما ذكر في القرآن بلفظ (ما أدراك) . فقد أخبره الله تعالى به كهذه الآية. وكل ما ورد فيه بلفظ أَدْرَاكَ مَا أَدْرَاكَ أي ما ذكر في القرآن بلفظ (ما أدراك) . فقد أخبره الله تعالى به كهذه الآية. وكل ما ورد فيه بلفظ }[الانفطار: 17] : فَقَدْ أَعْلَمَهُ ، وَمَا قَالَ : { وَمَا وَمَا يُدْرِيكَ فإنه تعالى لم يخبره به صلى الله عليه وسلم يُدْرِيكَ وَمَا يُدْرِيكَ فإنه تعالى لم يخبره به صلى الله عليه وسلم }[الأحزاب: 63] : فَإِنَّهُ لَمْ يُعْلِمْهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 882)

حديث رقم : 2014

ضبط

"‎مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا وَاحْتِسَابًا 'الاحتساب والحسبة : طَلَب وجْه اللّه وثوابه بالأعمال الصالحة، وعند المكروهات هو البِدَارُ إلى طَلَب الأجْر وتحصيله بالتَّسْليم والصَّبر، أو باستعمال أنواع البِرّ والقِيام بها على الوجْه المرْسُوم فيها طَلَباً للثَّواب المرْجُوّ منها' غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ، وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا وَاحْتِسَابًا 'الاحتساب والحسبة : طَلَب وجْه اللّه وثوابه بالأعمال الصالحة، وعند المكروهات هو البِدَارُ إلى طَلَب الأجْر وتحصيله بالتَّسْليم والصَّبر، أو باستعمال أنواع البِرّ والقِيام بها على الوجْه المرْسُوم فيها طَلَباً للثَّواب المرْجُوّ منها' غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ" ، تَابَعَهُ سُلَيْمَانُ بْنُ كَثِيرٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 882)