بَابُ الحِجَامَةِ وَالقَيْءِ لِلصَّائِمِ

ضبط

وَقَالَ لِي يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ سَلَّامٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الحَكَمِ بْنِ ثَوْبَانَ : سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : إِذَا قَاءَ فَلاَ يُفْطِرُ إِنَّمَا إِنَّمَا أي القيئ يخرج من جوفه ولا يدخل إليه والصوم ينتقض ويفسد بما يدخل يُخْرِجُ وَلاَ يُولِجُ ، وَيُذْكَرُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّهُ يُفْطِرُ وَالأَوَّلُ أَصَحُّ ، وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ، وَعِكْرِمَةُ : الصَّوْمُ مِمَّا دَخَلَ وَلَيْسَ مِمَّا خَرَجَ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، يَحْتَجِمُ وَهُوَ صَائِمٌ ، ثُمَّ تَرَكَهُ ، فَكَانَ يَحْتَجِمُ بِاللَّيْلِ وَاحْتَجَمَ أَبُو مُوسَى لَيْلًا وَيُذْكَرُ عَنْ سَعْدٍ ، وَزَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ ، وَأُمِّ سَلَمَةَ : احْتَجَمُوا صِيَامًا وَقَالَ بُكَيْرٌ ، عَنْ أُمِّ عَلْقَمَةَ : كُنَّا نَحْتَجِمُ عِنْدَ عَائِشَةَ فَلاَ تَنْهَى وَيُرْوَى عَنِ الحَسَنِ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مَرْفُوعًا فَقَالَ : أَفْطَرَ الحَاجِمُ وَالمَحْجُومُ وَقَالَ لِي عَيَّاشٌ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنِ الحَسَنِ مِثْلَهُ ، قِيلَ لَهُ : عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قَالَ : نَعَمْ ، ثُمَّ قَالَ : اللَّهُ أَعْلَمُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 851)

حديث رقم : 1938

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) احْتَجَمَ احْتَجَمَ 'احتجم : تداوى بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه' وَهُوَ مُحْرِمٌ ، وَاحْتَجَمَ وَاحْتَجَمَ 'احتجم : تداوى بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه' وَهُوَ صَائِمٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 851)

حديث رقم : 1939

ضبط

احْتَجَمَ احْتَجَمَ 'احتجم : تداوى بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه' النَّبِيُّ (ﷺ) وَهُوَ صَائِمٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 851)

حديث رقم : 1940

ضبط

سُئِلَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَكُنْتُمْ تَكْرَهُونَ الحِجَامَةَ الحِجَامَةَ 'الحجامة : نوع من العلاج بتشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه' لِلصَّائِمِ ؟ قَالَ : لاَ ، إِلَّا مِنْ مِنْ أَجْلِ الضَّعْفِ أي إن الحجامة تسبب ضعفا في الجسم فيؤدي ذلك إلى الفطر أَجْلِ مِنْ أَجْلِ الضَّعْفِ أي إن الحجامة تسبب ضعفا في الجسم فيؤدي ذلك إلى الفطر الضَّعْفِ مِنْ أَجْلِ الضَّعْفِ أي إن الحجامة تسبب ضعفا في الجسم فيؤدي ذلك إلى الفطر ، وَزَادَ شَبَابَةُ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 852)