بَابُ فَضْلِ المَدِينَةِ وَأَنَّهَا تَنْفِي النَّاسَ

حديث رقم : 1871

ضبط

"‎ أُمِرْتُ أُمِرْتُ بِقَرْيَةٍ أمرت بالهجرة إليها والنزول فيها وسكناها. بِقَرْيَةٍ أُمِرْتُ بِقَرْيَةٍ أمرت بالهجرة إليها والنزول فيها وسكناها. تَأْكُلُ تَأْكُلُ يغلب أهلها أهل سائر البلاد وتكون مركز جيوش الإسلام تنطلق منها كتائب الفتوح وتجلب إليها الغنائم والأرزاق. القُرَى القُرَى 'تأكل القرى : يَفْتَحُ أهْلُها القُرَى، ويَغْنَمونَ أموالَها، وتكون مركز جيوش الإسلام' ، يَقُولُونَ يَثْرِبُ يَثْرِبُ يسميها المنافقون يثرب واللائق بها أن تسمى المدينة ويثرب اسمها في الجاهلية من التثريب وهو الملامة والتوبيخ ولذلك كرهه صلى الله عليه وسلم. ، وَهِيَ المَدِينَةُ ، تَنْفِي تَنْفِي النَّاسَ تخرج الأشرار من بينهم. النَّاسَ تَنْفِي النَّاسَ تخرج الأشرار من بينهم. كَمَا يَنْفِي الكِيرُ الكِيرُ ما ينفخ به الحداد في النار.
'الكير : زِقٌّ أو وعاء من جلد أو نحوه يشبه الكيس يستخدمه الحداد وغيره للنفخ في النار لإذكائها'
خَبَثَ خَبَثَ 'الخبث : الأوساخ والشوائب' الحَدِيدِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 820)