بَابُ مَنْ أَشْعَرَ وَقَلَّدَ بِذِي الحُلَيْفَةِ ، ثُمَّ أَحْرَمَ

ضبط

وَقَالَ نَافِعٌ : كَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِذَا أَهْدَى مِنَ المَدِينَةِ قَلَّدَهُ وَأَشْعَرَهُ بِذِي الحُلَيْفَةِ ، يَطْعُنُ فِي شِقِّ سَنَامِهِ الأَيْمَنِ بِالشَّفْرَةِ ، وَوَجْهُهَا قِبَلَ القِبْلَةِ بَارِكَةًالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 748)

حديث رقم : 1694

ضبط

خَرَجَ النَّبِيُّ (ﷺ) زَمَنَ الحُدَيْبِيَةِ مِنَ مِنَ المَدِينَةِ في نسخة ( زمن الحديبية) المَدِينَةِ مِنَ المَدِينَةِ في نسخة ( زمن الحديبية) فِي بِضْعَ عَشْرَةَ مِائَةً مِنْ أَصْحَابِهِ حَتَّى إِذَا كَانُوا بِذِي الحُلَيْفَةِ ، قَلَّدَ قَلَّدَ وضع في عنقه قلادة كنعل وغيره.
'قلد الهدي : علق في عنقه ما يدل على إهدائه للحرم'
النَّبِيُّ (ﷺ) الهَدْيَ الهَدْيَ 'الهدي : ما يُهْدَى إلى البَيْت الحَرام من النَّعَم لِتُنْحر تقربًا إلى الله أو تكفيرا عن خطأ وأُطْلق على جَميع الإبِل وإن لم تَكُنْ هَدْياً وقيل : الهدي كل ما يهدى إلى البيت من مال أو متاع أيضا' ، وَأَشْعَرَ وَأَشْعَرَ جرح سنامه.
'الإشعار : شَقُّ أحَد جَنْبَي البَدَنة حتى يَسِيل دمُها وجَعل ذلك لها عَلامة تُعْرف بها أنها هَدْيٌ'
وَأَحْرَمَ وَأَحْرَمَ 'الإحرام : الإهلال بالحج أو بالعمرة ومباشَرة أسْبابهما وشُروطهما من خَلْع المَخِيط واجتِناب الأشياء التي مَنَعها الشرع كالطِّيب والنكاح والصَّيد وغير ذلك' بِالعُمْرَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 748)

حديث رقم : 1696

ضبط

فَتَلْتُ فَتَلْتُ 'فتل الحبل وغيره : لواه وبرمه وجمع أجزاءه إلى بعضها' قَلاَئِدَ قَلاَئِدَ 'القلادة : ما يعلق في عنق الهدي علامة على إهدائه للحرم' بُدْنِ بُدْنِ 'البُدْن والبَدَنَة : تقع على الجمل والناقة والبقرة، وهي بالإبل أشبه، وسميت بدَنةً لِعِظَمِها وسِمْنَها' النَّبِيِّ (ﷺ) بِيَدَيَّ ، ثُمَّ قَلَّدَهَا قَلَّدَهَا 'قلد الهدي : علق في عنقه ما يدل على إهدائه للحرم' وَأَشْعَرَهَا وَأَشْعَرَهَا 'الإشعار : شَقُّ أحَد جَنْبَي البَدَنة حتى يَسِيل دمُها وجَعل ذلك لها عَلامة تُعْرف بها أنها هَدْيٌ' وَأَهْدَاهَا ، فَمَا فَمَا حَرُمَ عَلَيْهِ شَيْءٌ من محظورات الإحرام لأنه لم يحرم بعد حَرُمَ فَمَا حَرُمَ عَلَيْهِ شَيْءٌ من محظورات الإحرام لأنه لم يحرم بعد عَلَيْهِ فَمَا حَرُمَ عَلَيْهِ شَيْءٌ من محظورات الإحرام لأنه لم يحرم بعد شَيْءٌ فَمَا حَرُمَ عَلَيْهِ شَيْءٌ من محظورات الإحرام لأنه لم يحرم بعد كَانَ أُحِلَّ لَهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 749)