بَابُ أَمْرِ النَّبِيِّ (ﷺ) بِالسَّكِينَةِ عِنْدَ الإِفَاضَةِ ، وَإِشَارَتِهِ إِلَيْهِمْ بِالسَّوْطِ

حديث رقم : 1671

ضبط

أَنَّهُ دَفَعَ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) يَوْمَ عَرَفَةَ ، فَسَمِعَ النَّبِيُّ (ﷺ) وَرَاءَهُ زَجْرًا زَجْرًا صياحا لحث الإبل على السير. شَدِيدًا ، وَضَرْبًا وَصَوْتًا لِلْإِبِلِ ، فَأَشَارَ بِسَوْطِهِ إِلَيْهِمْ ، وَقَالَ : "‎أَيُّهَا النَّاسُ عَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ بِالسَّكِينَةِ 'السكينة : الطمأنينة والمهابة والوقار' فَإِنَّ البِرَّ البِرَّ الخير.
'البر : اسم جامع لكل معاني الخير والإحسان والصدق والطاعة وحسن الصلة والمعاملة'
لَيْسَ بِالإِيضَاعِ بِالإِيضَاعِ 'الإيضاع : الإسراع في السير'
هو حمل الدابة على إسراعها في السير. واستشهد البخاري لهذا المعنى بقوله تعالى { وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ }[التوبة: 47]. واستشهد لتفسيره الخلال بقوله تعالى { وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا }[الكهف : 33]
"
، أَوْضَعُوا : أَسْرَعُوا ، { خِلاَلَكُمْ }[التوبة: 47] : مِنَ التَّخَلُّلِ بَيْنَكُمْ ، { وَفَجَّرْنَا خِلاَلَهُمَا }[الكهف :33] : بَيْنَهُمَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 739)