بَابُ طَوَافِ القَارِنِ

حديث رقم : 1638

ضبط

خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) فِي حَجَّةِ الوَدَاعِ ، فَأَهْلَلْنَا فَأَهْلَلْنَا 'الإهلال : رفع الصوت بالتلبية' بِعُمْرَةٍ ، ثُمَّ قَالَ : "‎مَنْ كَانَ مَعَهُ هَدْيٌ هَدْيٌ 'الهدي : ما يُهْدَى إلى البَيْت الحَرام من النَّعَم لِتُنْحر تقربًا إلى الله أو تكفيرا عن خطأ وأُطْلق على جَميع الإبِل وإن لم تَكُنْ هَدْياً وقيل : الهدي كل ما يهدى إلى البيت من مال أو متاع أيضا' فَلْيُهِلَّ فَلْيُهِلَّ 'الإهلال : رفع الصوت بالتلبية' بِالحَجِّ وَالعُمْرَةِ ، ثُمَّ لاَ يَحِلُّ يَحِلُّ 'حل المحرم وأحل : خرج من إحرامه فجاز له ما كان ممنوعا منه' حَتَّى يَحِلَّ مِنْهُمَا" ، فَقَدِمْتُ مَكَّةَ وَأَنَا حَائِضٌ ، فَلَمَّا قَضَيْنَا حَجَّنَا ، أَرْسَلَنِي مَعَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ إِلَى التَّنْعِيمِ فَاعْتَمَرْتُ ، فَقَالَ (ﷺ) : "‎هَذِهِ مَكَانَ عُمْرَتِكِ" ، فَطَافَ الَّذِينَ أَهَلُّوا أَهَلُّوا 'الإهلال : رفع الصوت بالتلبية' بِالعُمْرَةِ ، ثُمَّ حَلُّوا حَلُّوا 'حل المحرم وأحل : خرج من إحرامه فجاز له ما كان ممنوعا منه' ، ثُمَّ طَافُوا طَوَافًا طَوَافًا آخَرَ أي للحج وهو طواف الإفاضة. آخَرَ طَوَافًا آخَرَ أي للحج وهو طواف الإفاضة. ، بَعْدَ أَنْ رَجَعُوا مِنْ مِنًى ، وَأَمَّا الَّذِينَ جَمَعُوا بَيْنَ الحَجِّ وَالعُمْرَةِ ، فَإِنَّمَا طَافُوا طَوَافًا طَوَافًا وَاحِدًا للحج والعمرة معا بعد الوقوف في عرفة ويمكن أن يراد بالطواف فيهما السعي وَاحِدًا طَوَافًا وَاحِدًا للحج والعمرة معا بعد الوقوف في عرفة ويمكن أن يراد بالطواف فيهما السعيالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 726)

حديث رقم : 1639

ضبط

أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا دَخَلَ ابْنُهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَظَهْرُهُ وَظَهْرُهُ 'ظهره في الدار : أحضر مركوبه ليركبه' فِي الدَّارِ ، فَقَالَ : إِنِّي لاَ آمَنُ أَنْ يَكُونَ العَامَ بَيْنَ النَّاسِ النَّاسِ الحجاج وعبد الله بن الزبير. قِتَالٌ فَيَصُدُّوكَ فَيَصُدُّوكَ يمنعوك ويحصروك. عَنِ البَيْتِ فَلَوْ أَقَمْتَ أَقَمْتَ هذه السنة وتركت الحج. ، فَقَالَ : قَدْ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) فَحَالَ كُفَّارُ قُرَيْشٍ بَيْنهُ وَبَيْنَ البَيْتِ ، فَإِنْ حِيلَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ أَفْعَلُ كَمَا فَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ إِسْوَةٌ إِسْوَةٌ قدوة [الأحزاب 21] حَسَنَةٌ ) ثُمَّ قَالَ : أُشْهِدُكُمْ أَنِّي قَدْ أَوْجَبْتُ أَوْجَبْتُ أحرمت وألزمت نفسي بها مَعَ عُمْرَتِي حَجًّا ، قَالَ : ثُمَّ قَدِمَ ، فَطَافَ لَهُمَا طَوَافًا وَاحِدًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 726)