ضبط

وَالقِرَاءَةِ بِالخَوَاتِيمِ بِالخَوَاتِيمِ أواخر السور. ، وَبِسُورَةٍ وَبِسُورَةٍ قَبْلَ سُورَةٍ مخالفا لترتيب المصحف العثماني. قَبْلَ وَبِسُورَةٍ قَبْلَ سُورَةٍ مخالفا لترتيب المصحف العثماني. سُورَةٍ وَبِسُورَةٍ قَبْلَ سُورَةٍ مخالفا لترتيب المصحف العثماني. ، وَبِأَوَّلِ سُورَةٍ وَيُذْكَرُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ السَّائِبِ ، قَرَأَ النَّبِيُّ (ﷺ) المُؤْمِنُونَ المُؤْمِنُونَ بسورة (المؤمنون) فِي الصُّبْحِ ، حَتَّى إِذَا جَاءَ ذِكْرُ ذِكْرُ مُوسَى ، وَهَارُونَ أي قوله تعالى { ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ }[ الأية 45 ] مُوسَى ذِكْرُ مُوسَى ، وَهَارُونَ أي قوله تعالى { ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ }[ الأية 45 ] ، ذِكْرُ مُوسَى ، وَهَارُونَ أي قوله تعالى { ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ }[ الأية 45 ] وَهَارُونَ ذِكْرُ مُوسَى ، وَهَارُونَ أي قوله تعالى { ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ }[ الأية 45 ] - أَوْ ذِكْرُ عِيسَى - أَخَذَتْهُ سَعْلَةٌ فَرَكَعَ فَرَكَعَ أي ولم يتم السورة. وَقَرَأَ عُمَرُ : فِي الرَّكْعَةِ الأُولَى بِمِائَةٍ وَعِشْرِينَ آيَةً مِنَ البَقَرَةِ ، وَفِي الثَّانِيَةِ بِسُورَةٍ مِنَ المَثَانِي المَثَانِي هي السور التي لم تبلغ مائة آية سميت مثاني لأنها ثنت المئين أي أتت بعدها وقيل غير ذلك. وَقَرَأَ الأَحْنَفُ الأَحْنَفُ بن قيس بن معد كرب الصحابي رضي الله عنه. : بِالكَهْفِ فِي الأُولَى ، وَفِي الثَّانِيَةِ بِيُوسُفَ - أَوْ يُونُسَ - وَذَكَرَ أَنَّهُ صَلَّى مَعَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الصُّبْحَ بِهِمَا وَقَرَأَ ابْنُ مَسْعُودٍ : بِأَرْبَعِينَ آيَةً مِنَ الأَنْفَالِ ، وَفِي الثَّانِيَةِ بِسُورَةٍ مِنَ المُفَصَّلِ المُفَصَّلِ من سورة محمد - صلى الله عليه وسلم - حتى آخر القرأن وقيل غير ذلك وَقَالَ قَتَادَةُ : فِيمَنْ يَقْرَأُ سُورَةً وَاحِدَةً فِي رَكْعَتَيْنِ أَوْ يُرَدِّدُ سُورَةً وَاحِدَةً فِي رَكْعَتَيْنِ كُلٌّ كِتَابُ اللَّهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 355)