حديث رقم : 461

ضبط

"‎إِنَّ عِفْرِيتًا مِنَ الجِنِّ تَفَلَّتَ تَفَلَّتَ عرض لي فلتة أي بغتة في سرعة.
'التفلت : المباغتة والانسلاخ والتخلص من الشيء فجأة من غير تمكث'
عَلَيَّ الْبَارِحَةَ الْبَارِحَةَ 'البارحة : أقرب ليلة مضت' - أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا - لِيَقْطَعَ عَلَيَّ الصَّلاَةَ ، فَأَمْكَنَنِي اللَّهُ مِنْهُ ، فَأَرَدْتُ أَنْ أَرْبِطَهُ إِلَى سَارِيَةٍ سَارِيَةٍ أسطوانة ودعامة.
'السارية : واحدة السواري وهي الأعمدة التي يقام عليها السقف'
مِنْ سَوَارِي سَوَارِي 'السواري : جمع سارية وهي العمود' الْمَسْجِدِ حَتَّى تُصْبِحُوا وَتَنْظُرُوا إِلَيْهِ كُلُّكُمْ ، فَذَكَرْتُ فَذَكَرْتُ أي فتركته ولم أربطه لما ذكرت ذلك. قَوْلَ أَخِي سُلَيْمَانَ : رَبِّ { هَبْ هَبْ 'الهبة : العطية الخالية من العوض والغرض' لِي مُلْكًا لاَ لاَ يَنْبَغِي لِأَحَدٍ لا يكون لأحد من البشر يَنْبَغِي لاَ يَنْبَغِي لِأَحَدٍ لا يكون لأحد من البشر لِأَحَدٍ لاَ يَنْبَغِي لِأَحَدٍ لا يكون لأحد من البشر مِنْ بَعْدِي }[ص: 35 ] ، قَالَ رَوْحٌ : فَرَدَّهُ خَاسِئًا خَاسِئًا مطرودا ذليلا.
'الخَاسِئ : المُبْعَد يقال خَسَأتُه فخَسِئَ ، وخَسَأ وانخسأ ويكون الخَاسئ بمعنى الصَّاغر والمطرود، خسأ البصر أي كلَّ وأعيا'
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 227)