حديث رقم : 3005

ضبط

أَنَّ أَبَا بَشِيرٍ الأَنْصَارِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَخْبَرَهُ أَنَّهُ كَانَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ ، قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : حَسِبْتُ أَنَّهُ قَالَ : وَالنَّاسُ فِي مَبِيتِهِمْ ، فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، رَسُولًا أَنْ : لاَ يَبْقَيَنَّ فِي رَقَبَةِ بَعِيرٍ بَعِيرٍ 'البعير : ما صلح للركوب والحمل من الإبل ، وذلك إذا استكمل أربع سنوات ، ويقال للجمل والناقة' قِلاَدَةٌ قِلاَدَةٌ ما يعلق في العنق من جرس أو نعل أو غيره.
'القلادة : عقد يوضع حول العنق'
مِنْ وَتَرٍ وَتَرٍ القوس وكانوا يقلدونها ذلك من العين فأمروا بقطعها إيذانا بأنها لا ترد من قضاء الله تعالى شيئا. قال مالك أرى ذلك من العين. أي أظن أن النهي مختص بمن فعل ذلك بسبب ضرر العين وأما من فعله لغير ذلك من الزينة أو غيرها فلا بأس.
'الوَتَر : الخيط المعلق للتعويذ ودفع الحسد والعين'
، أَوْ قِلاَدَةٌ قِلاَدَةٌ ما يعلق في العنق من جرس أو نعل أو غيره.
'القلادة : عقد يوضع حول العنق'
إِلَّا قُطِعَتْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1327)