حديث رقم : 251

ضبط

سَمِعْتُ أَبَا سَلَمَةَ ، يَقُولُ : دَخَلْتُ أَنَا أَنَا أي أبو سلمة عبد الله بن عبد الرحمن بن عوف وهوابن أختها من الرضاع أرضعته أم كلثوم بنت أبي بكر رضي الله عنهم وَ أَخُو أَخُو عَائِشَةَ قيل هو عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنهما وقيل هو عبد اللخ بن يزيد أخوها من الرضاع. عَائِشَةَ أَخُو عَائِشَةَ قيل هو عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنهما وقيل هو عبد اللخ بن يزيد أخوها من الرضاع. عَلَى عَائِشَةَ ، فَسَأَلَهَا أَخُوهَا عَنْ عَنْ غُسْلِ كيفيته ومقدار ما يغتسل به. غُسْلِ عَنْ غُسْلِ كيفيته ومقدار ما يغتسل به. النَّبِيِّ (ﷺ) : فَدَعَتْ بِإِنَاءٍ نَحْوًا نَحْوًا مِنْ صَاعٍ قريبا من الصاع يزيد قليلا أو ينقص.
'الصاع : مكيال المدينة تقدر به الحبوب وسعته أربعة أمداد ، والمد هو ما يملأ الكفين'
مِنْ نَحْوًا مِنْ صَاعٍ قريبا من الصاع يزيد قليلا أو ينقص.
'الصاع : مكيال المدينة تقدر به الحبوب وسعته أربعة أمداد ، والمد هو ما يملأ الكفين'
صَاعٍ نَحْوًا مِنْ صَاعٍ قريبا من الصاع يزيد قليلا أو ينقص.
'الصاع : مكيال المدينة تقدر به الحبوب وسعته أربعة أمداد ، والمد هو ما يملأ الكفين'
، فَاغْتَسَلَتْ ، وَأَفَاضَتْ عَلَى رَأْسِهَا ، وَبَيْنَنَا وَبَيْنَهَا حِجَابٌ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : قَالَ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، وَبَهْزٌ ، وَالْجُدِّيُّ ، عَنْ شُعْبَةَ ، قَدْرِ صَاعٍ صَاعٍ 'الصاع : مكيال المدينة تقدر به الحبوب وسعته أربعة أمداد ، والمد هو ما يملأ الكفين'المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 131)