حديث رقم : 2842

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) قَامَ عَلَى المِنْبَرِ ، فَقَالَ : "‎إِنَّمَا أَخْشَى عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِي مَا يُفْتَحُ عَلَيْكُمْ مِنْ بَرَكَاتِ بَرَكَاتِ الأَرْضِ خيراتها. الأَرْضِ بَرَكَاتِ الأَرْضِ خيراتها." ، ثُمَّ ذَكَرَ زَهْرَةَ زَهْرَةَ الدُّنْيَا متاعها وما فيها من نعم. الدُّنْيَا زَهْرَةَ الدُّنْيَا متاعها وما فيها من نعم. ، فَبَدَأَ فَبَدَأَ بِإِحْدَاهُمَا أي بدأ بذكر بركات الأرض. بِإِحْدَاهُمَا فَبَدَأَ بِإِحْدَاهُمَا أي بدأ بذكر بركات الأرض. ، وَثَنَّى وَثَنَّى بِالأُخْرَى ذكر زهرة الدنيا بعد البركات. بِالأُخْرَى وَثَنَّى بِالأُخْرَى ذكر زهرة الدنيا بعد البركات. ، فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَوَيَأْتِي أَوَيَأْتِي الخَيْرُ بِالشَّرِّ ؟ أو تصير النعمة عقوبة. الخَيْرُ أَوَيَأْتِي الخَيْرُ بِالشَّرِّ ؟ أو تصير النعمة عقوبة. بِالشَّرِّ أَوَيَأْتِي الخَيْرُ بِالشَّرِّ ؟ أو تصير النعمة عقوبة. ؟ أَوَيَأْتِي الخَيْرُ بِالشَّرِّ ؟ أو تصير النعمة عقوبة. فَسَكَتَ عَنْهُ النَّبِيُّ (ﷺ) ، قُلْنَا : يُوحَى إِلَيْهِ ، وَسَكَتَ النَّاسُ كَأَنَّ كَأَنَّ عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرَ صار كل واحد منهم كمن على رأسه طائر يريد أخذه فلا يتحرك كيلا يطير. عَلَى كَأَنَّ عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرَ صار كل واحد منهم كمن على رأسه طائر يريد أخذه فلا يتحرك كيلا يطير. رُءُوسِهِمُ كَأَنَّ عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرَ صار كل واحد منهم كمن على رأسه طائر يريد أخذه فلا يتحرك كيلا يطير. الطَّيْرَ كَأَنَّ عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرَ صار كل واحد منهم كمن على رأسه طائر يريد أخذه فلا يتحرك كيلا يطير. ، ثُمَّ إِنَّهُ مَسَحَ عَنْ وَجْهِهِ الرُّحَضَاءَ الرُّحَضَاءَ العرق الذي سال منه عند نزول الوحي عليه.
'الرحضاء : العرق الكثير'
، فَقَالَ : "‎أَيْنَ السَّائِلُ آنِفًا ، أَوَخَيْرٌ أَوَخَيْرٌ هُوَ أي المال. هُوَ أَوَخَيْرٌ هُوَ أي المال. - ثَلاَثًا - إِنَّ إِنَّ الخَيْرَ الحقيقي. الخَيْرَ إِنَّ الخَيْرَ الحقيقي. لاَ يَأْتِي إِلَّا بِالخَيْرِ ، وَإِنَّهُ كُلَّمَا يُنْبِتُ الرَّبِيعُ مَا يَقْتُلُ حَبَطًا حَبَطًا هو انتفاخ في البطن من داء يصيب الآكل من كثرة الأكل.
'الحبط : انتفاخ بطن الدابة من كثرة الطعام'
أَوْ يُلِمُّ يُلِمُّ يقرب أن يقتل.
'يُلِمُّ بالمرأة : يجامعها'
إِلَّا آكِلَةَ الخَضِرِ الخَضِرِ الدابة التي تأكل الخضر فقط. ، كُلَّمَا أَكَلَتْ حَتَّى إِذَا امْتَلَأَتْ خَاصِرَتَاهَا خَاصِرَتَاهَا 'انتفخت خاصرتاها : امتلأت شِبَعًا وعظم جنباها' ، اسْتَقْبَلَتِ الشَّمْسَ ، فَثَلَطَتْ فَثَلَطَتْ ألقت بعرها رقيقا أي مائعا.
'الثلط : الرّجِيع الرَّقِيق، وأكثر ما يُقال للإبِل والبَقَر والفِيَلة'
وَبَالَتْ ، ثُمَّ رَتَعَتْ رَتَعَتْ 'رتعت : رعت كيف شاءت' ، وَإِنَّ هَذَا المَالَ خَضِرَةٌ خَضِرَةٌ 'خضرة : المراد أنه مرغوب فيه مثل الفاكهة الخضرة الحلوة من حيث جمال المظهر وطيب المذاق المرغِّبان فيها ، فكذلك المال مرغوب فيه' حُلْوَةٌ ، وَنِعْمَ صَاحِبُ المُسْلِمِ لِمَنْ أَخَذَهُ بِحَقِّهِ ، فَجَعَلَهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، وَاليَتَامَى وَالمَسَاكِينِ وَابْنِ وَابْنِ السَّبِيلِ 'ابن السبيل : المسافر المنقطَع به وهو يريد الرجوع إلى بلده ولا يجد ما يتبلغ به' السَّبِيلِ وَابْنِ السَّبِيلِ 'ابن السبيل : المسافر المنقطَع به وهو يريد الرجوع إلى بلده ولا يجد ما يتبلغ به' ، وَمَنْ لَمْ يَأْخُذْهُ بِحَقِّهِ ، فَهُوَ كَالْآكِلِ الَّذِي لاَ يَشْبَعُ ، وَيَكُونُ عَلَيْهِ شَهِيدًا يَوْمَ القِيَامَةِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1259)