حديث رقم : 228

ضبط

جَاءَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ أَبِي حُبَيْشٍ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي امْرَأَةٌ أُسْتَحَاضُ أُسْتَحَاضُ 'الاستحاضة : أن يستمر بالمرأة خروج الدم بعد أيام حيضها المعتادة' فَلاَ أَطْهُرُ أَفَأَدَعُ أَفَأَدَعُ 'أدع : أترك وأعتزل' الصَّلاَةَ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎لاَ ، إِنَّمَا ذَلِكِ عِرْقٌ عِرْقٌ 'عرق : نازف وليس دم جبلة وطبيعة' ، وَلَيْسَ بِحَيْضٍ ، فَإِذَا أَقْبَلَتْ حَيْضَتُكِ حَيْضَتُكِ بدأت أيام عادتك أو بدأ دم الحيض المتميز عما سواه.
'الحيضة : اسم مرة وهو عبارة عن نزول الدم على المرأة في أيام معلومة من شهر'
فَدَعِي الصَّلاَةَ ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ أَدْبَرَتْ انتهت أيام العادة أو انقطع دم الحيض المتميز. فَاغْسِلِي عَنْكِ الدَّمَ ثُمَّ صَلِّي - قَالَ قَالَ أي هشام بن عروة : وَقَالَ أَبِي : - ثُمَّ تَوَضَّئِي لِكُلِّ صَلاَةٍ ، حَتَّى يَجِيءَ ذَلِكَ الْوَقْتُ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 120)