حديث رقم : 20

ضبط

كَانَ رَسُولُ اللهِ (ﷺ) إِذَا أَمَرَهُمْ، أَمَرَهُمْ أَمَرَهُمْ أمر المسلمين بعمل مِنَ الْأَعْمَالِ بِمَا بِمَا يُطِيقُونَ بعمل سهل عليهم ويستطيعون المداومة عليه يُطِيقُونَ بِمَا يُطِيقُونَ بعمل سهل عليهم ويستطيعون المداومة عليه، قَالُوا: إِنَّا لَسْنَا لَسْنَا كَهَيْئَتِكَ ليس حالنا كحالك فلا تحتاج لكثرة العمل.
'الهيئة : صُورَةُ الشَّيء وشَكْلُه وحَالَتُه'
كَهَيْئَتِكَ لَسْنَا كَهَيْئَتِكَ ليس حالنا كحالك فلا تحتاج لكثرة العمل.
'الهيئة : صُورَةُ الشَّيء وشَكْلُه وحَالَتُه'
يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ اللهَ قَدْ غَفَرَ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ، فَيَغْضَبُ حَتَّى يُعْرَفَ الْغَضَبُ فِي وَجْهِهِ، ثُمَّ يَقُولُ : "‎ إِنَّ إِنَّ أَتْقَاكُمْ أي فأنا أولى منكم بزيادة العمل لذلك أَتْقَاكُمْ إِنَّ أَتْقَاكُمْ أي فأنا أولى منكم بزيادة العمل لذلك وَأَعْلَمَكُمْ بِاللهِ أَنَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 19)