حديث رقم : 2641

ضبط

إِنَّ أُنَاسًا كَانُوا يُؤْخَذُونَ يُؤْخَذُونَ بِالوَحْيِ ينزل الوحي بما يكشف حالهم وما يعاملون به. بِالوَحْيِ يُؤْخَذُونَ بِالوَحْيِ ينزل الوحي بما يكشف حالهم وما يعاملون به. فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، وَإِنَّ الوَحْيَ قَدِ انْقَطَعَ ، وَإِنَّمَا نَأْخُذُكُمُ الآنَ بِمَا ظَهَرَ لَنَا مِنْ أَعْمَالِكُمْ ، فَمَنْ أَظْهَرَ لَنَا خَيْرًا ، أَمِنَّاهُ ، وَقَرَّبْنَاهُ وَقَرَّبْنَاهُ أكرمناه بما يستحق. ، وَلَيْسَ وَلَيْسَ لا نعلم شيئا مما في نفسه فلا نحاسبه عليه إِلَيْنَا مِنْ سَرِيرَتِهِ سَرِيرَتِهِ 'سريرته : ما أسر به وأخفاه' شَيْءٌ اللَّهُ يُحَاسِبُهُ فِي سَرِيرَتِهِ سَرِيرَتِهِ 'سريرته : ما أسر به وأخفاه' ، وَمَنْ أَظْهَرَ لَنَا سُوءًا لَمْ نَأْمَنْهُ ، وَلَمْ نُصَدِّقْهُ ، وَإِنْ قَالَ : إِنَّ سَرِيرَتَهُ حَسَنَةٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1156)