حديث رقم : 2349

ضبط

إِنَّا كُنَّا نَفْرَحُ بِيَوْمِ الجُمُعَةِ ، كَانَتْ لَنَا عَجُوزٌ تَأْخُذُ مِنْ أُصُولِ سِلْقٍ سِلْقٍ 'السلق : نوع من الخضروات' لَنَا كُنَّا نَغْرِسُهُ فِي أَرْبِعَائِنَا أَرْبِعَائِنَا جمع ربيع وهو النهر الصغير.
'الرَّبيع : النهرُ الصغيرُ، والأرْبِعاء : جمعُه'
، فَتَجْعَلُهُ فِي قِدْرٍ لَهَا ، فَتَجْعَلُ فِيهِ حَبَّاتٍ مِنْ شَعِيرٍ - لاَ أَعْلَمُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ : - لَيْسَ فِيهِ شَحْمٌ ، وَلاَ وَدَكٌ وَدَكٌ 'الوَدَك : دَسَم اللَّحْمِ ودُهْنُه الذي يُسْتَخْرَج منه' ، فَإِذَا صَلَّيْنَا الجُمُعَةَ زُرْنَاهَا فَقَرَّبَتْهُ إِلَيْنَا ، فَكُنَّا نَفْرَحُ بِيَوْمِ الجُمُعَةِ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ ، وَمَا كُنَّا نَتَغَدَّى وَلاَ نَقِيلُ نَقِيلُ 'القيلولة : الاستراحة نصف النهار وإن لم يكن معها نوم' ، إِلَّا بَعْدَ الجُمُعَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1027)