حديث رقم : 1991

ضبط

نَهَى النَّبِيُّ (ﷺ) عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الفِطْرِ وَالنَّحْرِ ، وَعَنِ الصَّمَّاءِ الصَّمَّاءِ 'اشتمال الصماء : أن يتلفف بالثوب حتى يجلل به جميع جسده ويغطيه، ولا يرفع شيئا من جوانبه فلا يمكنه إخراج يده إلا من أسفله ، سمي بذلك لسده المنافذ كلها كالصخرة الصماء' ، وَأَنْ يَحْتَبِيَ يَحْتَبِيَ 'الاحْتبَاء : هو أن يَضُّمّ الإنسان رجْلَيْه إلى بَطْنه بثَوْب يَجْمَعَهُما به مع ظَهْره، ويَشُدُّه عليها وقد يكون الاحتباء باليَدَيْن عوَض الثَّوب' الرَّجُلُ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، وَعَنْ صَلاَةٍ صَلاَةٍ نافلة. بَعْدَ بَعْدَ الصُّبْحِ وَالعَصْرِ بعد أداء صلاة الصبح وصلاة العصر الصُّبْحِ بَعْدَ الصُّبْحِ وَالعَصْرِ بعد أداء صلاة الصبح وصلاة العصر وَالعَصْرِ بَعْدَ الصُّبْحِ وَالعَصْرِ بعد أداء صلاة الصبح وصلاة العصرالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 875)