حديث رقم : 1851

ضبط

أَنَّ رَجُلًا كَانَ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَوَقَصَتْهُ فَوَقَصَتْهُ 'الوقْص : بالسكون كسر العنق والرقبة والوَقَصُ بالتحريك : ما بَيْن الفَرِيضَتَيْن، كالزِّيادة على الخَمْس من الإبل إلى التِّسْع، وعلى العَشْر إلى أرْبَعَ عَشرة والجَمع : أوْقاصٌ' نَاقَتُهُ وَهُوَ مُحْرِمٌ مُحْرِمٌ 'الإحرام : الإهلال بالحج أو بالعمرة ومباشَرة أسْبابهما وشُروطهما من خَلْع المَخِيط واجتِناب الأشياء التي مَنَعها الشرع كالطِّيب والنكاح والصَّيد وغير ذلك' ، فَمَاتَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ وَسِدْرٍ وَسِدْرٍ 'السدر : شجر النبق يجفف ورقه ويستعمل في التنظيف' ، وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْهِ ، وَلاَ تَمَسُّوهُ بِطِيبٍ ، وَلاَ تُخَمِّرُوا تُخَمِّرُوا 'خمر : غطى' رَأْسَهُ ، فَإِنَّهُ يُبْعَثُ يَوْمَ القِيَامَةِ مُلَبِّيًا مُلَبِّيًا 'التلبية : أصل التلبية الإقامة بالمكان ، وإجابة المنادي ، ولبيك أي إجابة لك بعد إجابة والتلبية أيضا قول المرء: لبيك اللهم لبيك'"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 813)