حديث رقم : 1789

ضبط

أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ (ﷺ) وَهُوَ بِالْجِعْرَانَةِ بِالْجِعْرَانَةِ مكان بين مكة والطائف وهي إلى مكة أقرب. ، وَعَلَيْهِ جُبَّةٌ جُبَّةٌ 'الجبة : ثوب سابغ واسع الكمين مشقوق المقدم يلبس فوق الثياب' وَعَلَيْهِ أَثَرُ الخَلُوقِ الخَلُوقِ 'الخلوق : عطر وطيب مركب يتخذ من الزعفران وغيره' - أَوْ قَالَ : صُفْرَةٌ صُفْرَةٌ من أثر الطيب. - ، فَقَالَ : كَيْفَ تَأْمُرُنِي أَنْ أَصْنَعَ فِي عُمْرَتِي ؟ فَأَنْزَلَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ أي جاءه الوحي بقوله تعالى { وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ }[البقرة : 196] اللَّهُ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ أي جاءه الوحي بقوله تعالى { وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ }[البقرة : 196] عَلَى فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ أي جاءه الوحي بقوله تعالى { وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ }[البقرة : 196] النَّبِيِّ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ أي جاءه الوحي بقوله تعالى { وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ }[البقرة : 196] (ﷺ) فَسُتِرَ بِثَوْبٍ ، وَوَدِدْتُ أَنِّي قَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) وَقَدْ أُنْزِلَ عَلَيْهِ الوَحْيُ ، فَقَالَ عُمَرُ : تَعَالَ أَيَسُرُّكَ أَنْ تَنْظُرَ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَقَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ الوَحْيَ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ ، فَرَفَعَ طَرَفَ الثَّوْبِ ، فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ لَهُ غَطِيطٌ غَطِيطٌ 'الغطيط : الصوت الذي يخرج مع نفس النائم' ، - وَأَحْسِبُهُ وَأَحْسِبُهُ أظنه. قَالَ : كَغَطِيطِ البَكْرِ البَكْرِ 'البكر : الفتي من الإبل' - فَلَمَّا سُرِّيَ سُرِّيَ عَنْهُ كشف عنه وذهب عنه الوحي. عَنْهُ سُرِّيَ عَنْهُ كشف عنه وذهب عنه الوحي. قَالَ : "‎أَيْنَ السَّائِلُ عَنِ العُمْرَةِ اخْلَعْ عَنْكَ الجُبَّةَ الجُبَّةَ 'الجبة : ثوب سابغ واسع الكمين مشقوق المقدم يلبس فوق الثياب' ، وَاغْسِلْ أَثَرَ أَثَرَ 'الأثر : بقية الشيء وعلامته' الخَلُوقِ الخَلُوقِ 'الخلوق : عطر وطيب مركب يتخذ من الزعفران وغيره' عَنْكَ ، وَأَنْقِ وَأَنْقِ 'الإنقاء : إزالة الأذى مع التنظيف والتطهير' الصُّفْرَةَ ، وَاصْنَعْ فِي عُمْرَتِكَ كَمَا تَصْنَعُ فِي حَجِّكَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 785)