حديث رقم : 1741

ضبط

خَطَبَنَا النَّبِيُّ (ﷺ) يَوْمَ النَّحْرِ النَّحْرِ 'يوم النحر : اليوم الأول من عيد الأضحى' ، قَالَ : "‎أَتَدْرُونَ أَيُّ يَوْمٍ هَذَا ؟" ، قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ ، قَالَ : "‎أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ ؟" قُلْنَا : بَلَى ، قَالَ : "‎أَيُّ شَهْرٍ هَذَا ؟" ، قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ ، فَقَالَ : "‎ أَلَيْسَ أَلَيْسَ ذُو الحَجَّةِ ؟ ذو مرفوع على أنه اسم ليس وخبرها محذوف والتقدير أليس ذو الحجة هذا الشهر. ذُو أَلَيْسَ ذُو الحَجَّةِ ؟ ذو مرفوع على أنه اسم ليس وخبرها محذوف والتقدير أليس ذو الحجة هذا الشهر. الحَجَّةِ أَلَيْسَ ذُو الحَجَّةِ ؟ ذو مرفوع على أنه اسم ليس وخبرها محذوف والتقدير أليس ذو الحجة هذا الشهر. ؟ أَلَيْسَ ذُو الحَجَّةِ ؟ ذو مرفوع على أنه اسم ليس وخبرها محذوف والتقدير أليس ذو الحجة هذا الشهر." ، قُلْنَا : بَلَى ، قَالَ : "‎أَيُّ بَلَدٍ هَذَا ؟" قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ ، قَالَ : "‎أَلَيْسَتْ بِالْبَلْدَةِ الحَرَامِ ؟" قُلْنَا : بَلَى ، قَالَ : "‎فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا ، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا ، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا ، إِلَى يَوْمِ تَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ ، أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ ؟" ، قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ : "‎اللَّهُمَّ اشْهَدْ ، فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى أَوْعَى 'الوعي : الإدراك والحفظ والفهم' مِنْ سَامِعٍ ، فَلَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا كُفَّارًا تفعلون ما يفعل الكفار في ضرب رقاب المسلمين أو يكفر بعضكم بعضا فيستبيح قتله ، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 766)