حديث رقم : 1606

ضبط

مَا تَرَكْتُ اسْتِلاَمَ اسْتِلاَمَ 'استلم : افْتَعل من السَّلام والتحية وقيل هو افْتَعل من السّلام وهي الحجارة، ويقال اسْتلم الحجرَ إذا لِمسه وتَناوله وقبَّله' هَذَيْنِ هَذَيْنِ الرُّكْنَيْنِ اليماني والأسود. الرُّكْنَيْنِ هَذَيْنِ الرُّكْنَيْنِ اليماني والأسود. فِي شِدَّةٍ شِدَّةٍ وَلاَ رَخَاءٍ أي في أي حال من الأحوال وَلاَ شِدَّةٍ وَلاَ رَخَاءٍ أي في أي حال من الأحوال رَخَاءٍ شِدَّةٍ وَلاَ رَخَاءٍ أي في أي حال من الأحوال ، مُنْذُ رَأَيْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) يَسْتَلِمُهُمَا يَسْتَلِمُهُمَا 'استلم : افْتَعل من السَّلام والتحية وقيل هو افْتَعل من السّلام وهي الحجارة، ويقال اسْتلم الحجرَ إذا لِمسه وتَناوله وقبَّله' ، قُلْتُ لِنَافِعٍ : أَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَمْشِي بَيْنَ الرُّكْنَيْنِ ؟ قَالَ : إِنَّمَا كَانَ يَمْشِي لِيَكُونَ أَيْسَرَ لِاسْتِلاَمِهِ لِاسْتِلاَمِهِ 'استلم : افْتَعل من السَّلام والتحية وقيل هو افْتَعل من السّلام وهي الحجارة، ويقال اسْتلم الحجرَ إذا لِمسه وتَناوله وقبَّله'المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 714)