حديث رقم : 1533

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) كَانَ يَخْرُجُ مِنْ طَرِيقِ طَرِيقِ الشَّجَرَةِ أي التي كانت عند مسجد ذي الحليفة. الشَّجَرَةِ طَرِيقِ الشَّجَرَةِ أي التي كانت عند مسجد ذي الحليفة. ، وَيَدْخُلُ مِنْ طَرِيقِ طَرِيقِ المُعَرَّسِ وهو أقرب إلى المدينة من طريق الشجرة والمعرس من التعريس وهو النزول والمبيت عند آخر الليل. المُعَرَّسِ طَرِيقِ المُعَرَّسِ وهو أقرب إلى المدينة من طريق الشجرة والمعرس من التعريس وهو النزول والمبيت عند آخر الليل. ، وَأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، كَانَ إِذَا خَرَجَ إِلَى مَكَّةَ يُصَلِّي فِي مسْجِدِ مسْجِدِ الشَّجَرَةِ بذي الحليفة الشَّجَرَةِ مسْجِدِ الشَّجَرَةِ بذي الحليفة ، وَإِذَا رَجَعَ صَلَّى بِذِي الحُلَيْفَةِ بِبَطْنِ الوَادِي ، وَبَاتَ حَتَّى يُصْبِحَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 681)